افاد رئيس الشرطة الجنائية الالمانية هولغر مونش في مقابلة صحافية السبت عن ارتفاع كبير في حالات الاحراق المتعمد لمراكز ايواء اللاجئين في البلاد التي بلغت 45 حالة منذ مطلع العام.

قال مونش في مقابلة نشرتها صحف مجموعة فونكو الاعلامية ان “ما يقلقنا بشكل خاص هو تنامي حجم العنف” مضيفا “سجلت في العام الجاري وحده 45 حالة احراق متعمد”.

في 2015 استقبلت المانيا حوالى 1,1 مليون مهاجر، وسجل خلال العام 92 حريقا متعمدا في مآوي طالبي اللجوء مقابل ست حالات مماثلة في 2014 بحسب احصاءات نشرتها الشرطة الجنائية في اخر كانون الثاني/يناير.

اضاف المسؤول ان “اغلبية منفذي هذه الجنايات رجال يتحدرون بنسبة 80% تقريبا من المنطقة التي نفذت فيها الجناية”.

لكنه اكد “الا معلومات لدي بشأن هيكليلات منظمة اقليمية لدى اليمين المتطرف” تقف وراء الحرائق.

من جهة اخرى عبر مونش عن قلقه ازاء تفاقم العنف اللفظي على الانترنت الذي قد يدفع الى التنفيذ على الارض.

مع توافد اعداد كبرى من اللاجئين هربا من الحرب والبؤس الى المانيا تشهد البلاد تصاعدا مقلقا في العنف ضد المهاجرين على خلفية تضاعف نفوذ اليمين المتشدد المناهض للهجرة.

في العام الفائت اثارت عدة حرائق وتظاهرات عنصرية الصدمة في البلاد خصوصا في عدد من مناطق المانيا الشرقية سابقا.