سجلت شعبية الرئيس التركي الاسلامي المحافظ رجب طيب اردوغان ارتفاعا كبيرا، اذ عبر نحو اثنين من ثلاثة اتراك عن دعمهم لسياسته بعد محاولة الانقلاب التي استهدفت نظامه، وفقا لنتائج استطلاع للرأي نشرت الخميس.

وابدى 68 بالمئة من المستطلعين ارتياحهم ازاء عمل رجل تركيا القوي، وهو ما يمثل زيادة قدرها 21 نقطة مقارنة بحزيران/يونيو، وفقا لدراسة اجرتها مؤسسة “ميتروبول”.

وهذة ثاني اعلى نسبة تأييد للزعيم التركي منذ كان رئيسا للوزراء العام 2012. وانتخب اردوغان رئيسا للبلاد العام 2014 بعد ثلاث ولايات على رأس الحكومة.

في المقابل قال 27 بالمئة من المشاركين في الاستطلاع انهم غير مرتاحين لسياسته، فيما كانت هذه النسبة 47 بالمئة في حزيران/يونيو.

واجرى الاستطلاع الذي شمل 1275 شخصا بين 28 تموز/يوليو والاول من اب/اغسطس، احدى اهم معاهد الابحاث في تركيا.

ومنذ محاولة الانقلاب التي خلفت 273 قتيلا ليل 15 تموز/يوليو، بدأت السلطات التركية حملة تطهير داخل الدولة استهدفت خصوصا الجيش ومن يتولون وظائف عامة.

وتهدف الحملة الى اقصاء انصار الداعية فتح الله غولن المتهم بتدبير محاولة الانقلاب. واقيل عشرات الاف الموظفين واعتقل 16 الف مشتبه بهم.