توفي أربعة مسنين في ساعات الليل جراء فيروس كورونا COVID-19، ليرتفع بذلك عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في إسرائيل إلى 109.

وكانت سيدة مسنة تبلغ من العمر 80 عاما أيضا ضحية للمرض من دار مسنين في يافنيئل، في شمال البلاد.

بالإضافة إلى ذلك، توفيت سيدة تبلغ من العمر 81 عاما وأخرى (96 عاما) في المركز الطبي “إيخيلوف” بتل أبيب، بينما توفي رجل يبلغ من العمر 78 عاما كان يعاني من مشاكل صحية مسبقة جراء المرض في مستشفى “هداسا عين كارم” في القدس.

ولم يتم حتى الآن الكشف عن تفاصيل إضافية حول هويات الضحايا، ولم تكن هناك تفاصيل فورية عن الضحية الخامسة.

بحسب معطيات وزارة الصحة مساء الأحد، هناك 11,145 حالة إصابة مثبتة بفيروس كورونا، من بينها 183 شخص في حالة خطيرة، تم وضع 131 منهم على أجهزة تنفس صناعي.

وهناك 155 شخصا آخر في حالة متوسطة، وفقا للوزارة، في حين يعاني البقية من أعراض خفيفة. حوالي 7000 شخص من بين أولئك الذين تبين أنهم مصابون بالفيروس يتلقون العلاج في منازلهم.

وارتفع عدد الإسرائيليين الذين تعافوا من المرض بـ 264 شخصا يوم الأحد ليصل العدد الإجمالي إلى 1627، وفقا للوزارة.

أعضاء فريق تابع لنجمة داوود الحمراء يرتدون زيا واقيا خلال معالجتهم لعينة فحص للكشف عن فيروس كورونا في محطة فحص بتل أبيب، 22 مارس، 2020. (Flash90)

مساء الأحد حذر المدير العام لوزارة الصحة الإسرائيليين من التراجع عن ممارسة المباعدة الاجتماعية والحفاظ على قيود الحجر الصحي، وقال إن فيروس كورونا يمكن أن يعود بقوة.

وقال موشيه بار سيمان طوف في بيان: “أنا أدرك أنه من الصعب البقاء في المنزل لفترة طويلة، ولقد أثبت الجمهور ويثبت قدرته على الالتزام باللوائح وحماية عائلات الجميع”.

وقد دفع الطقس الدافئ والمشمس يوم الأحد، إلى جانب عطلة عيد الفصح اليهودي، الكثيرين إلى المغامرة بالخروج من منازلهم، على الرغم من القيود التي تهدف إلى إبقاء الأشخاص في منازلهم وبعيدا عن الآخرين.

وحذر بار سيمان طوف من أن “الاجتماع خلال العطلة يعرض حياتنا جميعا للخطر. لقد رأينا ما حدث في دول أخرى حيث تراجع الانضباط وعلينا أن نكون منضبطين طوال الوقت حتى لا نصل إلى هذه الأوضاع”.

ويتوقع مسؤولو صحة إسرائيليون ارتفاعا حادا في عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في الأيام العشرة المقبلة، وفقا لتقرير يوم الجمعة.

إلا أن الارتفاع في عدد الوفيات لا يعني زيادة في الإصابات. بحسب القناة 13، فإن عدد من المرضى الذين أدخلوا المستشفيات وتم وضعهم على أجهزة تنفس صناعي سيستسلمون للفيروس في الأيام المقبلة، وفقا لنماذج تنبؤية لوزارة الصحة.

عناصر شرطة عند حاجز مؤقت بالقرب من البلدة القديمة بالقدس، 10 أبريل، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)

ووفقا لمسؤولين صحيين، فإن جميع الذين توفوا تقريبا بسبب الفيروس في إسرائيل كانوا من كبار السن وعانوا من مشاكل صحية مسبقة. وأثار الانتشار السريع لفيروس كورونا المستجد في دور رعاية المسنين في جميع أنحاء البلاد المخاوف بشأن سلامة النزلاء.

وأشار خبراء إلى الارتفاع البطيء نسبيا في عدد المرضى الذين يتم ربطهم بأجهزة تنفس صناعي باعتباره مؤشرا مشجعا محتملا.

إلا أن مسؤولي صحة توقعوا ألا تتمكن إسرائيل من إجراء أكثر من 10,000 فحص كورونا في اليوم في الأيام القليلة المقبلة، وهو عدد أقل بكثير من الهدف الذي وضعته الحكومة لنفسها، بسبب النقص في كاشف كيميائي رئيسي.

وتوفي في العالم جراء فيروس كورونا أكثر من 114,000 شخص.