ارتفعت حصيلة الوفيات جراء فيروس كورونا في إسرائيل إلى 31 شخصا صباح الخميس بعد وفاة خمسة مرضى خلال ساعات الليل، مع ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس إلى أكثر من 6200 شخصا.

جميع الضحايا فوق سن 72، وثلاثة منهم كانوا يعانون من مشاكل صحية مسبقة، بحسب المستشفيات التي أعلنت عن وفاتهم.

وازدادت حصيلة الوفيات بأكثر من الضعف في البلاد في غضون أقل من أربعة أيام، في الوقت الذي يتوقع فيه مسؤولون أن يودي الوباء بحياة مئات آخرين.

وأعلن مستشفى “هعيمك” في العفولة إن رجلا يبلغ من العمر 77 عاما، كان يعاني من مشاكل صحية مسبقة، توفي جراء تعقيدات ناجمة عن COVID-19.

وأعلن المركز الطبي “شيبا” في تل أبيب وفاة رجل آخر (95 عاما) متأثرا بالمرض.

في غضون ذلك، توفي رجل يبلغ من العمر 78 عاما كان يعاني من مرض مزمن في المركز الطبي “برزيلاي” في أشكلون بعد دخوله المستشفى في الأسبوع الماضي وتدهور حالته.

في بئر السبع، توفي رجل يبلغ من العمر 87 عاما، في المركز الطبي “سوروكا” في المدينة. ويبدو أن الرجل هو الضحية الثالثة للفيروس من بيت مسنين في المدينة تفشى فيه الوباء، وفقا لتقارير.

وأعلن مستشفى “إيخيلوف” في تل أبيب وفاة رجل (72 عاما) كان يعاني بالأساس من مشاكل صحية متأثرا بالمرض صباح الخميس.

ولم يتم بعد الإعلان عن أسماء الضحايا.

يوم الأربعاء شهد تسجيل ست حالات وفاة جراء فيروس كورونا، جميعها لأفراد كانوا يعانون من مشاكل صحية مسبقة.

صباح الخميس أعلنت وزارة الصحة ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في البلاد إلى 6,211 شخصا، في زيادة بـ 119 شخصا منذ مساء الأربعاء و620 خلال الساعات 24 الماضية.

من بين المرضى هناك 107 أشخاص في حالة خطيرة، تم ربط 83 منهم بأجهزة تنفس صناعي، في حين وُصفت حالة 127 شخصا بالمتوسطة، أما بقية المرضى فتظهر عليهم أعراض خفيفة للمرض.

وأعلنت الوزارة إن 289 شخصا تعافوا حتى الآن من الفيروس.

وزير الصحة يعقوب ليتسمان يتحدث خلال مؤتمر صحفي في مكتب رئيس الوزراء بالقدس، 12 مارس، 2020.(Olivier Fitoussi/Flash90)

من بين حالات الإصابة وزير الصحة يعقوب ليتسمان، الذي تم تشخيص إصابته بالفيروس مع زوجته، حافا، بحسب بيان صدر عن مكتبه فجر الخميس.

يوم الأربعاء نشرت وزارة الصحة أعداد حالات الإصابة في كل مدينة على حدة، وأظهرت المعطيات أنه تم تأكيد 723 حالة إصابة في مدينة بني براك، وهي مدينة ذات غالبية حريدية تقع في ضواحي تل أبيب وتضم 200,000 نسمة. وتُعتبر هذه الحصيلة  ثاني أعلى نسبة إصابة بالفيروس في البلاد، على الرغم من حقيقة أن المدينة هي تاسع أكبر مدينة في إسرائيل من حيث عدد السكان.

في القدس، التي يقيم فيها مجتمع حريدي كبير، تم اكتشاف 807 حالة، أكثر من أي مدينة أخرى.

عمال في جمعية الدفن ’حيفرا كاديشا’ يرتدون زيا واقيا خلال نقلهم لجثة مريض توفي جراء تعقيدات ناجمة عن فيروس كورونا في دار الدفن ’شمغار’ في القدس، 1 أبريل، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)

وفرضت إسرائيل إجراءات مشددة في محاولة لمنع انتشار الفيروس، حيث يلزم المواطنون عموما بالبقاء في منازلهم، وتجري دراسة فرض المزيد من القيود في بني براك.

وأفادت القناة 12 يوم الأربعاء أن الخطوات التي يجري النظر فيها لبني براك تشمل حظر دخول المركبات إلى المدينة، بالإضافة إلى إجراءات لإجلاء جميع المرضى بالفيروس من المدينة لتلقي العلاج، للحد من العدوى المحتملة.