ارتفعت حصيلة الوفيات جراء وباء كورونا في إسرائيل إلى 123 شخصا مساء الثلاثاء، مع إصابة أكثر من 12,000 شخص بالفيروس، حسبما أعلنت وزارة الصحة.

من بين حالات الوفاة الجديدة سيدة مسنة تبلغ من العمر 86 عاما، والتي استسلمت للمرض في المركز الطبي “شيبا” برمات غان، ورجل يبلغ من العمر 81 عاما، الذي توفي في مستشفى “إيخيلوف” في تل أبيب.

وتوفي رجل (71 عاما) من نزلاء دار للمسنين في مدينة طبريا بسبب تعقيدات ناتجة عن المرض، حسبما أعلن مستشفى “باروخ باديه” في المدينة الواقعة شمالي البلاد يوم الثلاثاء، الذي أضاف أن الرجل كان يعاني من مشاكل صحية مسبقة.

في القدس، توفي رجل يبلغ من العمر 78 عاما في مستشفى “هداسا عين كارم”، ورجل آخر (90 عاما) في المركز الطبي “شعاري تسيدك”.

وتمثل الأرقام المحدثة التي نشرتها وزارة الصحة، التي تحدثت عن 12,046 حالة إصابة بالفيروس في البلاد، ارتفاعا بنسبة 3.94% خلال 24 ساعة، وصرحت الوزارة أن 175 شخصا في حالة خطيرة، تم وضع 133 منهم على أجهزة تنفس صناعي، في حين وُصفت حالة 177 من المرضى بالمتوسطة، بينما تظهر على الغالبية العظمى من المرضى أعراض خفيفة.

شرطيون وجنود إسرائيليون يقومون بإغلاق طريق ’بيغن’، بالقرب من مدخل مدينة رمات غان في تل أبيب، 14 أبريل، 2020. (Miriam Alster/Flash90)

وقالت الوزارة إن 2,195 شخصا تعافوا من الفيروس.

قي وقت سابق الثلاثاء، أعلنت الوزارة عن إجراء 9495 فحصا للكشف عن الفيروس بين منتصف ليلة الأحد ومنتصف ليلة الإثنين، وهو ما يمثل ارتفاعا كبيرا في عدد الفحوصات، لكن ذلك لا يزال  بعيدا عن الهدف الذي وضعه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بإجراء 30,000 فحص يوميا.

مساء الثلاثاء دخلت البلاد في حالة إغلاق كامل بمناسبة نهاية عيد الفصح اليهودي وعيد “ميمونا”، سيتم خلاله حظر السفر بين المدن وستكون المخابز مغلقة حتى صباح الخميس، في محاولة لكبح انتشار الفيروس.

مساء الأحد حذر المدير العام لوزارة الصحة الإسرائيليين من إظهار تراخ في ممارسة المباعدة الاجتماعية والحفاظ على قيود الحجر الصحي، وقال إن فيروس كورونا يمكن أن يعود بقوة.

وقال موشيه بار سيمان طوف في بيان: “أنا أدرك أنه من الصعب البقاء في المنزل لفترة طويلة، ولقد أثبت الجمهور ويثبت قدرته على الالتزام باللوائح وحماية عائلات الجميع”.

ويتوقع مسؤولو صحة إسرائيليون ارتفاعا حادا في عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في الأيام العشرة المقبلة، وفقا لتقرير يوم الجمعة.

إلا أن الارتفاع في عدد الوفيات لا يعني زيادة في الإصابات. بحسب القناة 13، فإن عدد من المرضى الذين أدخلوا المستشفيات وتم وضعهم على أجهزة تنفس صناعي سيستسلمون للفيروس في الأيام المقبلة، وفقا لنماذج تنبؤية لوزارة الصحة.

ووفقا لمسؤولين صحيين، فإن جميع الذين توفوا بسبب الفيروس في إسرائيل تقريبا كانوا من كبار السن وعانوا من مشاكل صحية مسبقة. وأثار الانتشار السريع لفيروس كورونا المستجد في دور رعاية المسنين في جميع أنحاء البلاد المخاوف بشأن سلامة النزلاء.

في العالم جراء أودى فيروس كورونا بحياة أكثر من 119,000 شخص.