تسجل اسعار النفط ارتفاعا طفيفا في آسيا الخميس بعد تحسنها امس بنسبة حوالى عشرة بالمئة على اثر الاتفاق بين دول منظمة البلدان المصدرة للانتاج (اوبك) على خفض الانتاج العالمي ودعم الاسعار.

واتفقت دول اوبك الاربعاء في فيينا على خفض انتاجها مكرسة بذلك تفاهما لا بد منها لزيادة الاسعار بعد اشهر من الخلافات.

وراهن عدد كبير من المحللين على فشل الكارتل في التوصل الى اتفاق بسبب هذه الخلافات بين اعضائه الرئيسيين قبل اجتماع فيينا.

وحوالى الساعة 02,30 بتوقيت غرينتش، بلغ سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) المرجع الاميركي للخام تسليم كانون الثاني/يناير 49,52 دولارا مرتفعا بذلك ثمانية سنتات في المبادلات الالكترونية في آسيا.

اما برميل البرنت المرجع الاوروبي تسليم شباط/فبراير، فقد ربح ثمانية سنتات وبلغ سعره 51,92 دولارا.

وقال جيفري هالي المحلل لدى مجموعة “اواندا” المالية ان “سوق آسيا يلتقط انفاسه بعد ارتفاع الليلة الماضية”. واضاف “اتوقع ان تبقى اسعار النفط في هذا الهامش في آسيا الى ان تفتح اسواق اوروبا”.

واعلن وزير البترول القطري صالح السادة ان دول اوبك قررت خفض انتاجها بمقدار “1,2 مليون برميل يوميا ليبلغ سقف الانتاج بذلك 32,5 مليون برميل يوميا”.

وبلغ انتاج اوبك في تشرين الاول/اكتوبر الماضي 33,64 مليون برميل يوميا.

وكانت اسعار النفط تراجعت الى ادنى مستوى لها منذ 2013 في شباط/فبراير الماضي بسبب فائض كبير في العرض. وكان سعر برميل النفط يبلغ في حزيران/يونيو حوالى مئة دولار.

وبعد اعلان اوبك، شهدت اسعار النفط في نيويورك ارتفاعا بنحو 10 بالمئة الاربعاء.

ارتفع سعر برميل النفط الخفيف 4,21 دولارات، اي 9,31 بالمئة في سوق مبادلات نيويورك ليبلغ سعر البرميل تسليم كانون الثاني/يناير 49,44 دولارا.

اما سعر برميل البرنت تسليم كانون الثاني/يناير، فقد ارتفع 4,09 دولارات (8,82 بالمئة) الى 50,47 دولارا.