سجلت شعبية الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ارتفاعا بعشر نقاط لتصل الى 32% بعد اعتداءات باريس فيما ارتفعت شعبية رئيس الوزراء مانويل فالس سبع نقاط الى 43% بحسب استطلاع نشر الثلاثاء.

وردا على سؤال “هل تعتبرون ان فرنسوا هولاند هو رئيس جيد للجمهورية؟” اجاب 32% من الاشخاص ايجابا اي بارتفاع عشر نقاط عن تشرين الاول/اكتوبر. في المقابل عبر 67% عن رأي معاكس (-10%) بحسب الاستطلاع الذي اجري لحساب لكسبرس والصحافة المحلية وفرانس انتر.

وقال 70% من مناصري اليسار انه يعتبرونه رئيسا جيدا لكن 8% فقط من اليمين يشاطرونهم هذا الرأي (+4).

وارتفاع شعبية الرئيس الفرنسي مشابه لذلك الذي سجل في كانون الثاني/يناير بعد الاعتداءات على شارلي ايبدو والمتجر اليهودي. وارتفعت شعبيته انذاك من 21% الى 31%.

وكان ارتفاع شعبية مانويل فالس محدودا اكثر مع 43% (+7) من الاشخاص الذين يعتبرونه “رئيس وزراء جيدا” مقابل 56% (-6) عبروا عن رأي معاكس. وفي كانون الثاني/يناير، سجل رئيس الوزراء تقدما بثماني نقاط بعد الاعتداءات.

من جهة اخرى، اعتبر 68% من الاشخاص ان “الطبقة السياسية كانت بمستوى الحدث” بعد اعتداءات باريس مقابل 31% عبروا عن رأي معاكس.

ولا يزال الان جوبيه يتصدر ترتيب الشخصيات السياسية مع 46% (+7) من الاراء المؤيدة متقدما على ايمانويل ماكرون 36% (+7) وبرنار كازنوف وزير الداخلية الذي نال 12 نقطة اضافية لتصل شعبيته الى 32%.

واجري الاستطلاع عبر الانترنت بين 19 و 20 تشرين الثاني/نوفمبر على عينة من الف شخص فوق سن ال18 مع هامش خطأ يبلغ 2,5%.