أودى فيروس كورونا المستجدّ بحياة 42 شخصًا إضافيًا في مقاطعة هوبي بوَسط الصين، حسبما أعلنت السلطات الصحّية المحلّية الجمعة.

وبذلك، يرتفع العدد الإجمالي للوفيّات في الصين من جرّاء الفيروس إلى 212.

كما سُجّلت 1200 إصابة إضافيّة بالفيروس في هوبي خلال الساعات الأربع والعشرين المنصرمة، ما يرفع عدد الإصابات في الصين إلى 8900 حالة.

وكانت منظّمة الصحة العالميّة أعلنت في وقت سابق الخميس أنّ فيروس كورونا المستجدّ الذي ظهر في الصين وانتشر في العديد من مناطق العالم يشكل “حال طوارئ صحّية ذات بعد دولي”، لكنّها دعت الى عدم الحدّ من الرحلات.

وقال المدير العام للمنظمة تيدروس ادهانوم غيبرييسوس إنّ “قلقنا الاكبر يكمن في امكان انتشار الفيروس في بلدان حيث الانظمة الصحية اكثر ضعفا”.

ورغم انتشار الفيروس، اكّد انّ المنظمة “لا توصي بالحدّ من الرحلات وعمليات التبادل التجاري وحركة (الافراد)، وهي تُعارض حتّى فرض ايّ قيود على الرحلات” الى الصين.