أعلنت وزارة الصحة عن ارتفاع في عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديدة ليلة الأربعاء، مع تسجيل 532 حالة جديدة مثبتة في الساعات ال24 الأخيرة.

ويأتي الارتفاع الحاد في عدد الإصابات في الوقت الذي حذر فيه خبراء الوزراء من أن البلاد على شفير “فقدان السيطرة” على تفشي المرض مجددا، بحسب تقارير.

وأفاد موقع “واينت” الإخباري أن عدد الحالات الجديدة هو أعلى إجمالي يومي منذ أكثر من شهرين.

وقالت وزارة الصحة إنه تم إجراء 16,900 فحصا يوم الأربعاء، أظهر 2.6% منها نتائج إيجابية. هذا الرقم أقل من عدد الفحوصات التي أجريت يوم الثلاثاء، عندما تم إجراء 19,533 فحصا، وهو أعلى رقم يومي، بمعدل إصابة 2.3%.

وتم إدخال 189 شخصا إلى المستشفيات بسبب الفيروس، في حين تعافى 15,940 شخصا.

ولم يتم تسجيل وفيات جديدة الأربعاء، ليبقى عدد حالات الوفاة ثابتا عند 308.

وتم تسجيل 39 حالة إصابة جديدة في القدس، و34 في أشدود، و28 في تل أبيب، وفقا لواينت. وسجلت القدس وبني براك وتل أبيب عدد الإصابات الأكبر.

ودفع الارتفاع في عدد الحالات مسؤولي الصحة إلى التنبؤ بارتفاع حاد في الأيام القادمة، قد يصل إلى 1,000 حالة يومية في غضون خمسة أيام، وفقا للقناة 13.

عامل في نجمة داوود الحمراء يصل لإجراء فحص لمريض تظهر عليه أعراض فيروس كورونا في القدس، 23 يونيو، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)

وقال خبراء صحة لما يُسمى بالمجلس الوزاري المصغر الخاص بكورونا الذي يشرف على استجابة الحكومة للوباء “نحن على وشك فقدان السيطرة”.

وقالت بروفيسور سيغال سادتسكي، رئيسة خدمات الصحة العامة في وزارة الصحة، للقناة 12 إن الأشخاص المشاركين في تعقب انتشار الفيروس في حالة “انهيار”، ولكنها أعربت أيضا عن ثقتها بقدرة مسؤولي الصحة على احتواء الفيروس من دون فرض إغلاق آخر في البلاد.

وقالت سادتسكي إنها دعمت مبادرة الحكومة لإحياء برنامج التعقب الذي يسمح لجهاز الأمن العام (الشاباك) بتعقب مرضى الفيروس والأشخاص الذين يخالطونهم وترسيخه في قانون – على الرغم من معارضة الوكالة للخطوة. ليلة الأربعاء صادقت الكنيست مبدئيا على مشروع القانون لإعادة استخدام برنامج التتبع الخاص بالشاباك.

ليلة الأربعاء أمر وزير الدفاع بيني غانتس قيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي فتح المزيد من الفنادق لمرضى فيروس كورونا ولأغراض الحجر الصحي. ويدير الجيش حاليا ست منشآت للمرضى والأشخاص الذين لا يستطيعون عزل أنفسهم بشكل ملائم في منازلهم.

وكثفت الشرطة من إجراءات تطبيق القانون ضد الإسرائيليين الذين لا يضعون الكمامات، وقامت بتحرير 2,265 غرامة مالية يوم الأربعاء، مقارنة ب1,951 الثلاثاء. هذا الأسبوع رفعت الحكومة قيمة الغرامة من 200 شيكل إلى 500 شيكل.

ونُشرت أرقام الفيروس يوم الأربعاء بعد أن بدأ سريان فرض إغلاق جزئي في إلعاد، وهي بلدة حريدية في وسط إسرائيل، وأجزاء من مدينة طبريا في شمال البلاد. وستبقى هذه الإجراءات سارية في محاولة لإبطاء انتشار الفيروس.

متسوقون في سوق محانيه يهودا في القدس، 17 يونيو، 2020.(Yonatan Sindel/Flash90)

وفقا لواينت، قررت الحكومة تقليص حجم المنطقة المغلقة في طبريا إلى ثلاثة شوارع فقط، بعد فرض القيود بداية على خمسة أحياء ذات غالبية حريدية.

وقد اشتكى السكان المحليون من أن القرار الأولي كان واسعا للغاية وتم اتخاذه دون مراعاة أماكن تفشي الفيروس في المدينة. وفقا للتقرير، سيتم تطبيق إجراءات الإغلاق فقط على شوارع “شيفاع حاييم” و”دافيد إلعزار” و”زلمان شزار”.

ومن المتوقع أن تدرس الحكومة إغلاق مناطق أخرى.

ولا يزال الوزراء يناقشون ما إذا كان سيتم تطبيق قيود على بات يام، القريبة من تل أبيب، وسط ارتفاع حاد في حالات الإصابة بفيروس كورونا، وفقا للقناة 12. وهناك مخاوف خاصة بشأن المدينة الساحلية، التي تضم عددا كبيرا نسبيا من السكان كبار السن مقارنة ببؤر أخرى للفيروس.

وذكرت الشبكة الأربعاء أنه تم تسجيل 20 حالة إصابة بالفيروس متصله بسوبر ماركت “سوبر دوش” لوحده في المدينة.

يوم الأربعاء حذر فريق عمل تابع للجيش الإسرائيلي من أن معدلات الإصابة “مرتفعة للغاية” في المجتمعات الحريدية مقارنة ببقية البلاد، حيث تم تشخيص حوالي 14% من جميع الإصابات الجديدة هذا الأسبوع في خمسة مواقع فقط. وأشار الفريق إلى الاكتظاظ والصعوبات في عزل المرضى والعلاقات بين المجتمعات المختلفة في البلاد باعتبارها عوامل تسهم في المشكلة.

وأشار فريق العمل بالتحديد إلى وجود معدلات إصابة مقلقة في المدن الحريدية بني براك، وموديعين عيليت، وبيتار عيليت، وبيت شيمش، وكذلك في أحياء حريدية في مدن القدس وأشدود ونتانيا وصفد، بالإضافة إلى الأحياء التي تم فرض إغلاق عليها في إلعاد وطبريا.

بالإضافة إلى ذلك، أشارت تقارير إلى وجود ارتفاع سريع في عدد الحالات في مدينة رهط جنوبي البلاد، ومدينة كفار سابا في وسط البلاد.

وأثار الارتفاع الحاد في عدد الحالات المخاوف من موجة ثانية للفيروس، ودفع وزارة الصحة يوم الأحد إلى توجيه المستشفيات في جميع أنحاء البلاد للاستعداد لإعادة فتح أقسام كورونا.