تكشف معلومات جمعها المركز الإسرائيلي لفحص فيروس العوز المناعي البشري ارتفاع حاد بعدد العدوى بالفيروس بين المغايرين عام 2014، بالإضافة إلى ارتفاع بسيط بعدد الأشخاص الذين يحملون الفيروس مقارنة بأعوام سابقة.

ووفقا للمركز، الذي أصدر المعلومات يوم الخميس، هناك 488 حالة عدوى جديدة عام 2014، مقارنة بـ476 عام 2013، والرجال يشكلون حوالي 70% من الحالات الجديدة. 109 اشخاص يعرفون أنفسهم كمغايرين تلقوا العدوى عام 2014، مقارنة بـ62 عام 2013، و39 عام 2011.

والمعلومات تشير إلى أن 42 % من الرجال تلقوا العدوى بعد ممارسة علاقات مثلية، وحوالي 15% بعد الجنس المغاير.

حوالي الربع (24%) من حالات العدوى الجديدة، بين الرجال والنساء، كانت لدى مهاجرين، وأغلبية بسيطة، 53%، تتراوح أعمارهم بين 25-44 عاما. 10% تلقوا العدوى بواسطة استخدام الإبر المستخدمة، و7% من الإسرائيليين تلقوا العدوى أثناء سفرهم الى الخارج.

“منذ بضعة سنوات يقترب عدد المصابين بفيروس العوز المناعي البشري في إسرائيل إلى 500، والأرقام مقلقة”، ورد بتصريح أصدره فريق العمل الإسرائيلي ضد الإيدز ردا على المعطيات.

“من المهم التشديد على أن فيروس العوز المناعي لا يفرق بناء على الدين، العرق، الجنس أو الميول الجنسي. إجراء الفحوصات بإنتظام واستخدام الواقي بشكل دائم عند ممارسة الجنس مع شركاء حالتهم بالنسبة للفيروس غير معروفة هي أفضل طريقة لمنع انتشار الفيروس أو الإنكشاف له”.