اعلن مسؤولون في قطاع الصحة العامة في لبنان الاربعاء ان اربعة اشخاص لقوا حتفهم اثر اصابتهم بانلفونزا الخنازير منذ مطلع فصل الشتاء في تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال وليد عمار، مدير عام وزارة الصحة، لوكالة فرانس برس ان “حالات الوفاة بهذا الفيروس منذ بداية فصل الشتاء في تشرين الثاني/نوفمبر حتى الآن هي اربع”.

واضاف ان نسبة زيادة حالات “الانفلونزا التي استلزمت العناية الفائقة مقارنة بموسم الشتاء الماضي بلغت 20 بالمئة (…) وجزء من السبب هو تحسن نظام المراقبة بين وزارة الصحة والمستشفيات وتبلغ حالات الاصابة العام الحالي بشكل احسن من العام الماضي”.

من جهته، قال وائل ابو فاعور، وزير الصحة في مؤتمر صحافي ان “الوفيات تعود الى طفلة عمرها ثلاثة اعوام وامراة (31 عاما)، وحامل ( 36 عاما)، ورجل (58 عاما)”.

ودعا مازحا الى التقليل من “القبل” الا في حالات الضرورة القصوى.

وتابع عمار ان ما يحدث في لبنان هو نفس ما يحدث في العالم (…) ومن اسباب الوفاة تأخر في العلاج وقوة المرض ووجود امراض اخرى”.

وسرعان ما ادت تصريحات ابو فاعور الى اطلاق هشتاغ على تويتر – قبلة لفاعور – يظهر صور لبنانيين يقبلون الاصدقاء والاطفال، وحتى الحيوانات الاليفة.

وقد شهدت المنطقة تفشي انفلونزا الخنازير عام 2009 ما اثار تحذيرات من الحكومات ومنظمة الصحة العالمية.

وبحلول اب/اغسطس 2010، عندما رفعت منظمة الصحة العالمية تحذيرها، كان الفيروس قضى على 18,500 شخص في 214 دولة.