ادينت وكيلة الخيارات الثنائية الإسرائيلية لي الباز على يد هيئة محلفين في ماريلاند بثلاث تهم احتيال مصرفي وتهمة تآمر لارتكاب احتيال مصرفي لعلاقتها بمؤامرة ضخمة للاحتيال على مستثمرين في جميع انحاء العالم ادت الى فقدانهم اكثر من 145 مليون دولار.

وتوصلت هيئة المحلفين الى حكمها اقل من يوم بعد اقالة محلف بعد كشفه انه تواصل مع جهات طرف ثالث اثرت على تفكيره بخصوص القضية. وبدا ان المحلف الذي تم شطبه غفا عدة مرات خلال المحكمة.

وعندما وقف رئيس الهيئة وقرأ الكلمات “مذنبة”، “مذنبة”، “مذنبة”، “مذنبة” بخصوص اربعة التهم، خرجت والدة الباز باكية من المحكمة بينما جلست الباز بصمت تام.

وتحمل كل من اربعة التهم عقوبة قصوى تصل 20 عاما بالسجن.

وكانت الباز المديرة التنفيذية لشركة “يوكوم للاتصالات”، واحدة من اكثر من 100 شركات خيارات ثنائية عملت من اسرائيل بين عام 2008 و2018.

والباز هي واحدة من 15 متهما عمل في “يوكوم”، والتي شغلت مواقع الخيارات الثنائية BigOption وBinaryBook.

وقد وقع حمسة موظفين سابقين في شركتي “يوكوم للاتصالات” و”نوماريس للاتصالات” في اسرائيل – اوستين سميث، يئير هدار، ليؤورا ويلس، شيرا اوزان، وليسا ميل – على صفقات ادعاء مع الحكومة الامريكية. وقد ادلى جميعهم باستثناء ميل بشهادات في المحكمة لصالح النيابة، قائلين ان الباز امرتهم بالكذب على مستثمرين من اجل جعلهم ايداع اكبر مبلغ من المال، وان يفعلوا كلما باستطاعتهم لمنعهم من سحب اموالهم.

وتم توجيه التهم ضد تسعة متهمين اخرين في شهر فبراير.

واعتقل وكلاء مكتب التحقيقات الفدرالي الباز عام 2017 بعد سفرها الى نيويورك.

وخلال المحاكمة، ادعى المدعون الفدراليون انها بعيدا عن جهلها الاحتيال الذي كان يرتكبه موظفيها، اكرت الباز وكلاء المبيعات الكذب عبر الهاتف اضافة الى الكذب بنفسها.

وتفيد لائحة الاتهام المنفصلة ضد تسعة المتهمين الاخرين، الذين يشملون مالك شركة “يوكوم” يوسف هرتسوغ، ان المؤامرة التي تخص BinaryBook وBigOption كلفت المستثمرين اكثر من 145 مليون دولار في انحاء العالم، بما يشمل الاف الضحايا في الولايات المتحدة.

وهرتسوغ متواجد حاليا في اسرائيل، والحكومة الامريكية تجهز لإرسال طلب رسمي لتسليمه. وهو ينفي ارتكاب اي مخالفة.

وتظاهر موظفي “يوكوم” انهم من دول اخرى، كذبوا بخصوص مؤهلاتهم المهنية، وتبنوا “اسماء شهرة”. واستخدمت الباز اسم “لينا غرين” اثناء التعامل مع المستثمرين، بحسب المدعين.

الصفحة الرئيسية لموقع BinaryBook

وقال المدعون ان موظفي “يوكوم” ايضا تعهدوا زورا بتحقيق ارباح، كذبوا بخصوص نسب العائدات السابقة، ولم يبلغوا المستثمرين انهم يحصلون على الاموال فقط في حال خسارة الزبائن اموالهم.

وازدهر احتيال الخيارات الثنائية في اسرائيل لحوالي عقد قبل حظر الكنيست في اكتوبر 2017 الصناعة بأكملها، كنتيجة مباشرة للتحقيق الإستقصائي الذي أجراه تايمز أوف إسرائيل حول هذا القطاع الاحتيالي، والذي بدأه في مقال نشره في مارس 2016 تحت عنوان “ذئاب تل أبيب”. في ذروتها، عملت مئات الشركات من إسرائيل وعمل فيها آلاف الإسرائيليين الذين احتالوا على زبائن من جميع أنحاء العالم.

وقد نقل العديد من الوكلاء المحتالين عملهم الى الخارج منذ ذلك الحين، او انتقلوا للعمل بحيل اخرى، بالرغم من رفض سلطات انفاذ القانون الإسرائيلية ملاحقة اكثر من عدد صغير من المخالفين. وفي المقابل، تعزز الحكومة الامريكية مبادراتها لمحاكمة المخالفين الإسرائيليين.

وفي وثيقة محكمة تم تقديمها وقتا قصيرا قبل ابتداء محكمة الباز، عرضت الحكومة الامريكية كيف تم تنفيذ احتيال الخيارات الثنائية، ووصفت كيف تم التوجه الى الضحايا، جذبهم، الكذب عليهم، تشجيعهم على اجراء إيداعات متنامية بحجمها، واحباطهم في حال محاولتهم سحب اموالهم.

وعارضا بالتفصيل كيف قامت الباز بسرقة ضحاياها، تشكل وثيقة الادعاء نظرة مدمرة للممارسات التي سرقت هذه الصناعة المحتالة بواسطتها مبالغ طائلة من ضحايا في انحاء العالم. وتوفر الوثيقة تأكيدا من قبل الحكومة الامريكية على الكثير من تقارير تايمز أوف اسرائيل في ثلاث السنوات الماضية، بخصوص اساليب خداع الخيارات الثنائية للضحايا.