ادين رجل فلسطيني طعن اربعة اشخاص خلال زيارة الى تل ابيب ضمن صفقة ادعاء يوم الاثنين بتهم محاولة القتل والتسبب بإصابات.

وادانت المحكمة المركزية في تل ابيب عماد الاغبر (19 عاما)، المنحدر من نابلس، بتهمي محاولة القتل وتهمتي التسبب بإصابات تحت ظروف مشددة.

ولم تشمل الادانات تهم ارهاب.

وبحسب لائحة الاتهام التي تم تقديمها في المحكمة الصلح في تل ابيب، اعترف الأغبر بقيامه بهجوم طعن بواسطة قاطع اسلاك في لوبي فندق ليوناردو في 23 ابريل 2017.

وتم نقل اربعة اشخاص، من شمنهم رجل في السبعينات من عمره وامرأة في الخمسينات من عمرها، الى المستشفى مع اصابات خفيفة نتيجة الهجوم.

وورد في لائحة الاتهام ان الأغبر قال للمحققين انه قرر “قتل اليهود لأنهم يهود، بنية اما الموت او ام يتم اعتقاله… [من اجل] ان يصبح اما شهيدا ام بطلا”.

وقال مسؤولو دفاع ان الأغبر دخل اسرائيل من الضفة الغربية مع تصريح ليوم واحد مع مجموعة اسمها “جولات السلام الطبيعي”، والتي من المفترض ان تبني علاقات بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وفي شهر ديسمبر، عبر الخط الاخضر داخلا اسرائيل بنية تنفيذ هجوم في البحر الميت. ولكن عندما قال له سائق سيارة الاجرة التي ركبها بانه لا يتوقع تواجد العديد من السياح في ذلك اليوم، قرر العودة.

وورد في لائحة الاتهام ان الأغبر قرر في شهر مارس ان تل ابيب موقعا ملائما اكثر لاستهداف الإسرائيليين. وبدأ عندها التخطيط للهجوم عبر التواصل مع “جولات السلام الطبيعي”، ودراسة مواقع مقابلة للشاطئ عبر خرائط جوجل.

وقام بشحذ ابزيم حزامه، وحوله الى سكين بدائي يمكنه المرور معه في الفحوصات الامنية الإسرائيلية.

وعند وصوله اسرائيل مرة اخرى في 23 ابريل، ترك المجموعة في اول فرصة اتيحت له من اجل تنفيذ الهجوم. وبعد طعن اربعة الضحايا، بما يشمل صاحب دكان وموظف في الفندق، اوقفته الشرطة اثناء فراره من فندق ليوناردو المقابل لشاطئ تل ابيب.

وتم رفض منح تصاريح الدخول لمئات الفلسطينيين لاحقا للمشاركة في مراسيم ذكرى مشتركة لضحايا النزاع الإسرائيلي الفلسطيني بسبب الهجوم.