أدين ثلاثة فلسطينيين يوم الإثنين بتهمة القتل في قضية هجوم دامي في سوق سارونا في تل ابيب في يونيو 2016 أسفر عن مقتل أربعة اشخاص.

وأدين أبناء العم محمد وخليل مخامرة، اللذان نفذا هجوم اطلاق النار، بأربع تهم قتل و41 تهمة محاولة قتل والتآمر لارتكاب جريمة من قبل المحكمة المركزية في تل ابيب، وأدين يونس عياش موسى زين، الذي نقلهما الى مخزن جهزوا فيه للهجوم، بتهمة التآمر.

وينحدر الثلاثة من بلدة يطا في جنوب الضفة الغربية.

مرتديان البدلات الرسمية، اطلق محمد وخالد مخامرة النار بعد طلب الحلوى في مطعم ماكس برينر في المركز التجاري الرفيع، وقتلا أربعة اشخاص – ميخائيل فايغي، ايلانا نافيه، عيدو بن اري، وميلا ميشايف – وأصيب العشرات في الهجوم.

وتم اعتقالهما بالقرب من ساحة الهجوم؛ وتم توقيف زين، المعروف بإسم يونس عوض، بعد فترة قصيرة.

قوات الأمن في المكان حيث قام مسلحان بفتح النار في مجمع سارونا التجاري في تل أبيب، 8 يونيو، 2016 (Gili Yaari/Flash90)

قوات الأمن في المكان حيث قام مسلحان بفتح النار في مجمع سارونا التجاري في تل أبيب، 8 يونيو، 2016 (Gili Yaari/Flash90)

وكشف تحقيق من قبل قوات الأمن لاحقا أن مخامرة دخلا اسرائيل بصورة غير قانونية عبر فتحة في السياج الأمني في الضفة الغربية.

وقال جهاز الأمن الداخلي، الشاباك، لاحقا أنهما “استوحيا” الهجوم من تنظيم داعش.

قوات الامن في ساحة هجوم اطلاق نار في مركز سارونا في تل ابيب، 8 يونيو 2016 (Miriam Alster/Flash90)

قوات الامن في ساحة هجوم اطلاق نار في مركز سارونا في تل ابيب، 8 يونيو 2016 (Miriam Alster/Flash90)

وتم تنفيذ الهجوم بواسطة رشاشات من صنع بيتي من طراز “كارلو”، التي تم استخدامها في عدة هجمات في العامين الأخيرين. وقال الشاباك أنه تم شرائها من صانع اسلحة في يطا.

وفي اغسطس 2016، هدم الجيش الإسرائيلي منازل محمد وخليل مخامرة. وأغلق الجيش غرفة نوم زين أيضا في شهر نوفمبر.