حولت ادارة ترامب مبلغ 20 مليون دولار إضافي للسلطة الفلسطينية، مخصصة لمشاريع مياه صرف في الضفة الغربية، قال مسؤول في البيت الابيض لتايمز أوف اسرائيل يوم الاربعاء.

وبعد تعليق اموال مخصصة لرزمة مساعدات اقتصادية لمصر في شهر اغسطس بسبب سجل البلاد الضعيف في الديمقراطية والحريات المدنية، قررت وزارة الخارجية الامريكية ومجلس الامن القومي قبل ستة اسابيع تحويل الاموال الى مبادرات في الضفة الغربية، قال المسؤول.

وإن لم يتم تحويل هذه الاموال – وهي جزء من تخصيصات ميزانية العام المالي 2016 – لكانت اختفت في نهاية شهر سبتمبر، عند انتهاء العام المالي.

ونفى المصدر في البيت الابيض ان قانون تايلور فورس القريب، الذي سوف يتم التصويت عليه في شهر ديسمبر، كان سبب تحويل االموال. واشار المصدر الى قول الادارة مؤخرا انها “تدعم قانون تايلور فورس بشدة”، واشارتها بأن الرئيس سوف يصادق عليه.

واقتبست صحيفة جويش انسايدر، التي كشفت تحويل االمول، مساعد غير مسمى في الكونغرس الذي قال إن البيت الابيض “يحاول تحويل الاموال قبل بدء عمل تايلور فورس”.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يستمع في الوقت الذي يتحدث فيه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للصحافة قبل اجتماعهم في فندق بالاس في مدينة نيويورك قبل انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في 18 سبتمبر / أيلول 2017. (AFP Photo/Brendan Smialowski)

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يستمع في الوقت الذي يتحدث فيه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للصحافة قبل اجتماعهم في فندق بالاس في مدينة نيويورك قبل انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في 18 سبتمبر / أيلول 2017. (AFP Photo/Brendan Smialowski)

“مبلغ العشرين مليون هي جزء من اعادة تشكيل الحساب المصري، قرار تم اتخاذه في مستوى مختلف تماما”، قال المسؤول يوم الاربعاء. “العجلة كانت بسبب موع نهاية سبتمبر، وليس قانون تايلور فورس”.

وأكد المسؤول ايضا انه سيتم تحويل هذه الاموال الى برامج معينة تدعمها اسرائيل سوف تحسن جودة حياة الفلسطينيين في الضفة الغربية.

“ليكون واضحا، هذه ليست اموال تقدم بدون قيود الى السلطة الفلسطينية. هذه اموال سوف تستخدم لاجراء مشاريع صرف صحي هامة جدا تخدم الشعب الفلسطيني”، قال المسؤول.

“هذه المشاريع التي تحسن حياة الفلسطينيين مدعومة من قبل الإسرائيليين، لأن مسألة الصرف الصحي هي مشكلة بالنسبة لهم ايضا”.

وقانون تايلور فورس، الذي صادقت عليه لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الامريكي في الشهرا لماضي، سوف يقلص تمويل السلطة الفلسطينية في حال عدم توقيفها ما يصفه المنتقدين ببرنامجها لتعويض “الارهابيين وعائلاتهم”.

ودانت منمة التحرير الفلسطينية القانون، قائلا وقتا قصيرا بعد مصادقة اللحنة عليه ان المشروع “مرفوض”، وينتهك حقوق الفلسطينيين.

عقدت جامعة فاندربيلت خدمة تذكارية في الحرم الجامعي لتايلور فورس، أعلاه، في 18 مارس 2016. (Facebook)

عقدت جامعة فاندربيلت خدمة تذكارية في الحرم الجامعي لتايلور فورس، أعلاه، في 18 مارس 2016. (Facebook)

وتمت اضافة القانون، الذي سمي على اسم ضابط سابق بالجيش الأمريكي قُتل طعنا على يد معتدي فلسطيني خلال زيارته لتل ابيب في مارس عام 2016، الى قانون اعتمادات اوسع سوف يتم التصويت عليه في شهر ديسمبر، بمحاولة لتعزيز احتمال مصادقة مجلس الشيوخ عليه خلال جلسة التشريع الحالية.

وفي محادثات يوم الاثنين خلال الاجتماع السنوي للجنة الاتصالات المخصصة على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، تحدث مبعوث ترامب الخاص للسلام جيسون غرينبلات حول أمل الادارة تحسين المياه والصرف الصحي في الاراضي الفلسطينية.

“المجال الذي تركز عليه الولايات المتحدة وشركائنا في معالجة الصرف الصحي والنفايات في الضفة الغربية وغزة”، قال، ولكنه لم يذكر بشكل مباشر مبلغ العشرين مليون التي يتم تحويلها الى هذه المشاريع.

وفي وقت سابق من العام، انتقد الجمهوريون في الكونغرس قرار مشابه لإدارة اوباما لتخصيص 221 مليون دولار بشكل صامت لمشاريع فلسطينية خلال ساعات الرئيس السابق الاخيرة في الرئاسة.

وابلغ مسؤولون في ادارة ترامب السلطة اللسطينية انه تم تعليق الاموال ايام بعد توليه الحكم.