اعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاثنين ان الادارة الاميركية الحالية ستظل تسعى حتى اللحظة الاخيرة من ولايتها من اجل حل للنزاع الاسرائيلي الفلسطيني.

وصرح كيري في واشنطن امام مجموعة الضغط “جاي ستريت” المؤلفة من يهود اميركيين تقدميين يؤيدون اقامة دولة فلسطينية “مع اننا امضينا وقتا وبذلنا جهودا للتوصل الى حل في السنوات الاخيرة، اؤكد لكم اننا لن نتوقف في الاشهر التسعة القادمة عن العمل في هذا الصدد”.

وكان كيري فشل في مساعيه الدبلوماسية الحثيثة بين المعسكرين في العام 2014.

ويغادر الرئيس الاميركي باراك اوباما البيت الابيض في 20 كانون الثاني/يناير ولم يتمكن خلال ولايتيه الرئاسيتين على غرار الحكومات الاميركية السابقة من فرض حل الدولتين الذي تسعى له واشنطن منذ عقود.

وتشير تقارير عدة الى ان المتشددين في اسرائيل يترقبون رحيل الادارة الحالية على امل ان تكون الادارة المقبلة اكثر تعاطفا معهم.

الا ان كيري شدد على ان الجهات المؤيدة للسلام بين الجانبين تدرك اهمية اقامة دولة فلسطينية قابلة للاستمرار وضمان امن اسرائيل هو الاساس الوحيد للسلام والديموقراطية في المنطقة.

وتابع كيري “سنواصل الدفع باتجاه حل الدولتين على انه الحل الوحيد لان اي اقتراح اخر لن يكون يهوديا او ديموقراطيا”.

وكان كيري اعاد في تموز/يوليو 2013 اطلاق محادثات السلام الاسرائيلية الفلسطينية وقام على مدى تسعة اشهر برحلات متواصلة بين اسرائيل والاراضي الفلسطينية.

الا ان مبادرته فشلت في نيسان/ابريل 2014 خصوصا بسبب مواصلة الاستيطان الاسرائيلي الذي تعتبره واشنطن “غير شرعي”.

وانعكس ذلك فتورا واضحا في العلاقات بين الولايات المتحدة وحليفتها اسرائيل ازداد بسبب عدم التوافق بين الرئيس الاميركي باراك اوباما ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو والاتفاق حول البرنامج النووي الايراني الذي لم تتقبله اسرائيل.