تم إدانة ثلاثة أخوة من القدس يوم الإثنين بالإعتداء على عامل بلدية عربي بقضبان حديدية في الأسبوع الماضي.

ثلاثة المتهمين هم شلومو عوفري (30 عاما)، دافيد عوفري (28 عاما)، واليعيزرعوفري(21عاما)، تم إتهامهم بإستهداف رجلان عربيان لجريمة عنصرية، بحسب القناة الإسرائيلية العاشرة.

ورد في الإدانة، التي اتهمت الأخوة بتهمة الإعتداء الجسيم من دوافع عنصرية, بأنه في الأسبوع الماضي أوقف الإخوة سيارتهم بالقرب من عاملين اللذان كانا يدهنان مواقف السيارات، وبدأوا بصراخ العبارات العنصرية.

خرج الاخوة من سيارتهم وبدأوا بمطاردة العاملين، بحسب التقرير. أحد الضحايا دخل إلى دكان للإختباء في الحمام بينما يلاحقونه الاخوة. المتهمين قلبوا الرفوف وقالوا بأن “العربي سوف يدفع” تكاليف الأضرار.

الكاميرات الأمنية في الدكان صورت الأخوة بينما كانوا يضربون الرجل بقضيب حديدي، وبعدها قاموا بالفرار من المنطقة. الرجل تلقى إصابات خفيفة وإتصل بعدها بالشرطة، التي تمكن من العثور على الإخوة بعد تحقيق قصير والقبض عليهم. بحسب القناة العاشرة، تلقى الضحية إصابات بيده، وخدوش في وجهه.

وتم إعتقال الثلاثة يوم الثلاثاء الماضي.

ويأتي الإعتداء وسط تصاعد بالتوترات العنصرية في العاصمة في أعقاب حرب غزة، ومقتل محمد أبو خضير.

في سوم الثلاثاء الماضي، الكلمات “لا توظفوا العرب” كانت مكتوبة على موقع بناء في مركز القدس. معظم مشاريع البناء في العاصمة تعتمد على عمال فلسطينيين.