تم إخلاء السكان من منازلهم في عدة شوارع في حي راموت في القدس الخميس بعد اندلاع حريق ضخم، الذي اججته الرياح العاصفة، في المنطقة.

وقام رجال الإطفاء بإخلاء منازل أخرى في محيط المدينة، في مفاسيريت تسيون غربا، وجيلو في جنوب شرق المدينة.

وتقوم 8 شاحنات اطفاء وعدة طائرات اطفاء بمحاربة اللهيب في راموت. واستدعت محطة اطفاء القدس جميع طواقمها وسعت المساعدات من محطات أخرى.

ولا تردد أنباء عن تسجيل اصابات.

واندلع حريق ضخم آخر الخميس في حي روميما في شمال غرب المدينة، ما أدى إلى اخلاء العديد من المنازل في المنطقة أيضا.

وورد أن حريق روميما انتشر في اتجاه لفتا، القرية العربية المهجرة الواقعة بجانب المدخل الغربي للمدينة.

وأظهر فيديو بثته القناة الثانية المتلفزة الحريق في مفاسيريت تسيون.

وفي رسالة من قبل مركز الإدارة المحلية، طُلب من سكان المباني الواقعة في شارع هاحوريش في راموت وعدة طرق مجاورة مغادرة منازلهم واغلاق الأبواب والشبابيك.

وتم اخلاء “مزرعة امير”، مركز ركوب خيل مجاور للحي، أيضا.

وقال الصندوق القومي اليهودي انه يعتقد أن الحريق تسبب نتيجة مشعل. ومساء الأربعاء كان عيد “لاغ بعومر”، الذي يتم اشعال المشاعل للإحتفال به في انحاء البلاد.

وقالت شركة الكهرباء الإسرائيلية انها قطعت خدود الكهرباء ذات الجهد العالي التي تزود شمال القدس بالكهرباء بسبب الحريق. ومن غير المعروف إن كان ذلك سوف يؤثر على تزويد الكهرباء في مناطق أخرى في العاصمة.

ووصل الحريق النصب التذكاري الإسرائيلي لأحداث 11 سبتمبر في الولايات المتحدة، الواقع على تل بالقرب من راموت، وقال الصندوق القومي اليهودي، المسؤول عن الغابات، انه تضرر على الأرجح.

وقالت الشرطة أن رجال الإطفاء عملوا على اخماد عدة حرائق بالقرب من بلدة كيريات ملاخي، جنوب شرق تل ابيب، بمساعدة مروحية.

ومن غير المعروف حتى الآن إن كانت النيرات تهدد منازل أم لا.

وفي هذه الأثناء، عملت محطة الإطفاء في اسدود على اخماد حريق في موشاف ازريكام، بينما تم استدعاء رجال اطفاء من محطات عسقلان وكيريات غات للتعامل مع حريق في موشاف احوزين وموشاف شالفا.

وفي شمال البلاد، اندلعت حرائق في جبل ميرون، وهو مزار يزوره عشرات الاف الإسرائيليين في “لاغ بعومر”. ووردت أنباء عن حرائق في كرمئيل في شمال البلاد.