تم اخلاء مراكز جماهيرية يهودية في روتشستر بنيويورك، ووايتفيش باي في ويسكونسن بسبب تهديد هجوم قنابل.

وتم اخلاء حوالي 75 شخصا من المبنى في روتشستر صباح الثلاثاء قبل الساعة السادسة صباحا، بحسب تقارير. وتم ابلاغ الأهالي الذين يرسلون اطفالهم الى الحضانة والطلب منهم العثور على بدائل.

وقال قائد شرطة برايتون مارك هندرسن ان الشرطة تتعامل مع الحادث. “لقد عملنا مع المركز الجماهيري اليهودي على التخطيط لحالات الطوارئ منذ عدة سنوات”، قال.

وأضاف أن شرطة ولاية نيويورك ومكتب التحقيقات الفيدرالي سوف ينضمون الى التحقيق قريبا.

وفي وايتشفيش باي، تم اغلاق المركز بسبب تهديد عبر البريد الالكتروني وصل خلال الليل، قال المركز. ولكنه قال أنه سيفتح ابوابه من جديد عند الساعة التاسعة صباحا. “نحن نرحب بجميع الأعضاء والضيوف حينها، ونعتذر على الإزعاج”، أعلن المركز عبر الفيسبوك.

وفي يوم الجمعة، منحت لجنة الإتصالات الفدرالية المراكز الجماهيرية اليهودية في انحاء البلاد تصريح مؤقت يمكنهم الحصول على تفاصيل المتصلين، ردا على سلسلة تهديدات قنابل أخيرة ضد مؤسسات يهودية.

وجاء التصريح أياما بعد تلقي 29 مركزا جماهيريا يهوديا ومدارس يهودية في انحاء البلاد تهديدات قنابل عبر الهاتف، وهذا خماس حادث من هذا النوع خلال أقل من شهرين.

وتحقق السلطات الفدرالية في 122 تهديد قنابل عبر الهاتف وجهت ضد مؤسسات يهودية في حوالي 35 ولاية منذ 9 يناير بالإضافة الى موجة تخريب المقابل اليهودية، ومن ضمنها مقابر في سانت لويس، ميزوري، فيلادلفيا وروتشستر، نيويورك.

وتم اعتقال خوان تومبسون (31 عاما) في سانت لويس يوم الجمعة، للإشتباه بكونه المسؤول عن ثمان تهديدات قنابل على الأقل.