قالت وزارة الدفاع في بيان: إختبرت إسرائيل ووكالة الدفاع الصاروخي الأمريكي صاروخ “ارو 2” إعتراضي باليستي مطور في مجموعة إختبارات إسرائيلية فوق البحر المتوسط ​​يوم الثلاثاء.

‘تم إطلاق صاروخ من طراز “ارو 2″، وقام بسلسلة مساره كما مخطط له. يجري تحليل للنتائج من قبل مهندسي البرنامج’، قرأ البيان.

قال المتحدث بإسم وزارة الدفاع جوناثان موسيري أن نظام “ارو 2″، الذي تم تشغيله لسنوات، ويهدف لإستخدامه ضد تهديدات بعيدة المدى ‘مثل القبة الحديدية، التي تخضع لتحسينات مستمرة’ في برامجها وأجهزتها والمكونات الأخرى.

إسرائيل بصدد وضع نظام خماسي للدفاع الجوي، توفر الحماية ضد قذائف تتراوح بين قذائف الهاون حتى الأسلحة الباليستية.

من بين كلا أنظمة التشغيل، لقد إستخدمت فقط القبة الحديدية في القتال، مدافعة من الصواريخ القصيرة إلى المتوسطة المدى، إعترضت نحو 90 في المئة من القذائف خلال عملية الجرف الصامد، وفقاً للأرقام الصادرة عن الجيش.

الأنظمة الثلاثة الأخرى – الشعاع الحديدي، رافعة ديفيد، وارو 3 – من المتوقع أن تصبح جاهزة للعمل في غضون العامين القادمين.

تم تقديم ارو 2 فى مارس 2000. ‘هذا يوم عظيم لقوات الدفاع الجوي، للقوات الجوية، مؤسسة الدفاع، وأود أن أقول أيضاً لدولة إسرائيل’، قال اللواء إيتان بن إلياهو وقتها.

وصف ارو 2 ‘نظام السلاح الوحيد من نوعه في العالم’، مضيفا ًأن إسرائيل هي الدولة الأولى التي ‘نجحت في تطوير وبناء وتشغيل نظام دفاع ضد الصواريخ الباليستية’.

إختبار يوم الثلاثاء، قالت وزارة الدفاع، ليس له تأثير ‘على قدرة النظم التشغيلية الإسرائيلية للتعامل مع التهديدات القائمة في المنطقة’ فهو ‘يهدف إلى مواجهة التهديدات المستقبلية’.

ارو 3، لا يزال غير مكتمل، تم تصميمه لإعتراض الصواريخ على إرتفاع أعلى، في الفضاء وفوق الغلاف الجوي للأرض، وللتقليل من خطر تداعيات أسلحة الدمار الشامل وزيادة إحتمال وجود إعتراض ناجح ضد الصواريخ القادمة.