هاجم عضو الكنست أحمد الطيبي (القائمة العربية الموحدة) زملائه الذين ينتمون إلى حزب الناطقين بالروسية في الكنيست، واصفا إياهم بأنهم ثملين من الفودكا، بعد أن أعاد الحزب طرح مشروع قانون لتحديد مستوى صوت الآذان.

وقال الطيبي من على منصة الكنيست يوم الخميس: “إلى أعضاء الكنيست من ’إسرائيل بيتنا’ أقول: متى ستستوعبون أن القوانين ضد المؤذن والدين الإسلامي لن تمر مع كأس فودكا في اليد”، وأضاف قائلا: “أنتم ثملين، هذا يكفيكم”.

وعادة ما يسخر الطيبي من أعضاء الكنيست الناطقين بالروسية من حزب “إسرائيل بيتنا” بصيحات مثل “مهاجر” أو من خلال الإشارة إليهم بالصورة النمطية التي تربط بين الروس والإدمان على الكحول.

قبل أسبوع، قام عضو الكنيست روبرت إيلاتوف من حزب “إسرائيل بيتنا” بإعادة طرح مشروع قانون لتحديد مستوى صوت الآذان، الذي ينبعث من مكبرات الصوت في المساجد خمس مرات يوميا، إبتداء من الفجر، في مناطق يسكن فيها مواطنون مسلمون. من شأن مشروع القانون تصنيف الآذان فوق مستوى معين من الصوت بأنها “تلوث ضوضائي”.

ورد الطيبي على هذه الخطوة بواسطة كتابة قصيدة، مليئة بإشارات إلى الإدمان على الكحول، حول رحلة إيلاتوف منذ ولادته في دولة أوزباكستان، التي كانت جزءا من الإتحاد السوفييتي سابقا، إلى إسرائيل، وقرأها من على منصة الكنيست، بحضور إيلاتوف.

وكان حزب “إسرائيل بيتنا” خلال حملته الإنتخابية اتهم أعضاء الكنيست العرب بعدم الولاء للدولة، ودعا إلى تسليم مناطق إسرائيلية فيها تركيز عال للسكان العرب مواطني إسرائيل إلى الدولة الفلسطينية المستقبلية ضمن إطار أي أتفاق سلام في المستقبل.

تتكون قاعدة الناخبين في “إسرائيل بيتنا” بشكل أساسي من المهاجرين من الاتحاد السوفياتي سابقا. وكان وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان زعيم الحزب قد هاجر إلى إسرائيل من مولدوفا.