قالت جمعية “بتسيلم” الحقوقية أنه تم احراق سيارتين وكتابة باللغة العبرية صباح اليوم الثلاثاء في قرية فرعتا الفلسطينية في شمال الضفة الغربية في جريمة كراهية مفترضة.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن ضباطها يستعدون لدخول القرية بمساعدة قوات الجيش لجمع الأدلة.

وأظهرت صور من الموقع نشرها المجلس المحلي سيارة محترقة وعبارة “أرض إسرائيل [ملك] شعب إسرائيل” مكتوبة على جدران.

وقالت جمعية “يش دين” الحقوقية إن فترة استمرت ثلاثة اشهر من شهر مارس حتى مايو كانت عنيفة بشكل خاص، واستهدفت خلالها القرى الفلسطينية 44 مرة في ما يسمى بهجمات “تدفيع الثمن” من قبل مستوطنين متطرفين.

عبارات كتبت على جدار في قرية فرعتا الفلسطينية في شمال الضفة الغربية في جريمة كراهية مشتبه بها، 4 أغسطس 2020. (Fara’ata local council)

وشملت الهجمات 21 حادث عنف ضد الفلسطينيين، بينما استهدفت بقية الهجمات الممتلكات، بحسب “يش دين”.

ووقعت 14 من الهجمات في منطقة نابلس شمال الضفة الغربية، تم توثيق 10 في منطقة رام الله وسط الضفة الغربية، و8 في منطقة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وعلى الرغم من عشرات جرائم الكراهية التي استهدفت الفلسطينيين وممتلكاتهم خلال العام الماضي، تبقى عمليات القبض على المشتبه بهم نادرة للغاية.