متحدثا يوم الاربعاء خلال حدث للاحتفال بخمسين عاما للاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية، تعهد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعدم اقتلاع البلدات اليهودية.

“الاستيطان مهم لكم بذات الاهمية بالنسبة لي، لذا اقول بوضوح: لن يتم بعد اقتلاع لمستوطنات في ارض اسرائيل”، قال نتنياهو للجمهور في الحدث الذي عقد في كتلة عتصيون الاستيطانية.

وانضم الى رئيس الوزراء العديد من الوزراء وكبار الشخصيات، بما يشمل رئيس الكنيست يولي ادلشتين – ولكن لم يشارك مندوب من المحكمة العليا بعد قرار رئيستها، ميريام ناؤور، ارسال مندوب، قائلة انه لا يجب للمحكمة المشاركة في احداث سياسية جدلية.

“طريقة تحقيق السلام ليست عبر الاقتلاع – لا اقتلاع اليهود ولا العرب”، قال نتنياهو.

المئات يشاركن في حدث للاحتفال بخمسين عام للاستيطان في الضفة الغربية والضفة الغربية، في كتلة عتصيون الاستيطانية، 27 سبتمبر 2017 (Gershon Elinson/FLASH90)

المئات يشاركن في حدث للاحتفال بخمسين عام للاستيطان في الضفة الغربية والضفة الغربية، في كتلة عتصيون الاستيطانية، 27 سبتمبر 2017 (Gershon Elinson/FLASH90)

“لم نحقق السلام عندما اقتلعنا مستوطنات، حصلنا على الارهاب والصواريخ ولن نفعل ذلك مرة اخرى”، تابع، متطرقا الى انسحاب اسرائيل عام 2005 من قطاع غزة. “الكتلة سوف دائما تبقى جزء من دولة اسرائيل”.

“اي اراضي يسيطر عليها الاسلام المتطرف تصبح اساسا للعنف، القتل والموت، ولذا لن نتخلى عن موطننا القومي للخطر”، قال نتنياهو. “بل سوف نعزز منزلنا بهذا الاندفاع”.

ويعتبر معظم المجتمع الدولي مستوطنات الضفة الغربية غير قانونية وطالما حاول الضغط على اسرائيل لوقف البناء خارج الخط الاخضر. ويقول الفلسطينيون ان المشروع الاستيطاني هو احد العقبات المركزية لتحقيق الاتفاق السلام. وتقول اسرائيل ان معظم المستوطنات قانونية بحسب القانون الإسرائيلي – بالرغم من عدم فرض اسرائيل السيادة على الضفة الغربية.

ونادى وزير الدفاع نفتالي بينيت خلال الحدث اسرائيل لفرض السيادة على الضفة الغربية.

“لا اتخذ خطوة كهذه باستخفاف، من اجل تطبيق السيادة، هناك حاجة للوقت والشجاعة”، قال بينيت. “لا يوجد وقت افضل من الان، لانه واضحا اننا هنا من حق”.

وزير التعليم يشارك في الجلسة الاسبوعية في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 3 سبتمبر 2017 (Marc Israel Sellem/Pool/Flash90)

وزير التعليم يشارك في الجلسة الاسبوعية في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 3 سبتمبر 2017 (Marc Israel
Sellem/Pool/Flash90)

“لا يوجد وقت افضل من الان، حتى إن يعارض العالم، سوف تجاوزه”، اضاف. “[العالم] يدرك ايضا ما تدركه الشرطة الإسرائيلية، ارض اسرائيل لم تقسم مرة اخرى ابدا.

وادعى ادلشتين، مثل نتنياهو، ان ازالة المستوطنات لن يحل النزاع مع الفلسطينيين.

“اقتلاع المستوطنات ليس ما سوف يجلب السلام. التعليق [لبناء المستوطنات] ليس الطريق للاتفاق. لسنوات سوف نستمر بالبناء وتطوير ارث اسلافنا في القدس، في يهودا، في السامرة، في غور الاردن، في مرتفعات الجولان”، قالن مستخدما الاسماء التوراتية للضفة الغربية.

وشاركت وزير الثقافة ميري ريغيف ايضا في الحفل. وغاب وزير الدفاع افيغادور ليبرمان عنه بسبب رحلة عمل في الخارج.