افادت مصادر متطابقة ان عملية احتجاز رهائن جارية صباح الجمعة داخل مطبعة على بعد 40 كلم شمال شرق باريس، وذلك بعد تبادل لاطلاق النار ومطاردة مسلحين مشتبه بهما يمكن ان يكونا الاخوين كواشي المتهمين في الاعتداء على شارلي ايبدو.

ووقع اطلاق النار في بلدة دمارتان-ان-غول التي تبعد مسافة نصف ساعة تقريبا عن المنطقة التي يتم البحث فيها عن المشتبه بهما منذ الخميس.

وتقع البلدة التي يقارب عدد سكانها ثمانية الاف نسمة على بعد 20 كلم من مطار رواسي الدولي.

وافاد مصدر قريب من التحقيق “ليس هناك تاكيد حول عدد الاشخاص” داخل المؤسسة التي يحتجز فيها الرهائن.

وكان المشتبه بهما سرقا سيارة بيجو 206 في بلدة اخرى من امراة تعرفت عليها رسميا على انهما الاخوين كواشي، بحسب مصدر من الشرطة.

واكد وزير الداخلية برنار كازنوف لوسائل الاعلام عند خروجه من اجتماع ازمة في الرئاسة الفرنسية ان “عملية” تشارك فيها قوات النخبة والدرك جارية.

وافاد شاهد في المكان وهو موظف في المنطقة الصناعية للمدينة لدى الاتصال به من قبل فرانس برس سماع تبادل اطلاق نار كثيف عند الساعة 07,50 تغ.

وقامت قوات الامن بتطويق البلدة حيث بدا عشرات عناصر الدرك بالانتشار، حسبما افاد صحافي لفرانس برس.