أصيب شرطي بجروح طفيفة يوم الأربعاء في مسجد الأقصى عندما قام عشرات المحتجين الفلسطينيين الملثمين بإلقاء الحجارة والمفرقعات النارية.

ووقع الحادث عندما تم قتح الموقع للزوار المسلمين.

وردت الشرطة باستخدام وسائل مكافحة الشغب ونجحت في تفريق المحتجين.

وتم إغلاق المدخل إلى الموقع في أعقاب الاضطرابات.

الاضطرابات في الحرم القدسي هي أمر شائع، وعادة ما تصاحب توترات سياسية أو زيارات لنشطاء من اليمين.

يوم الأحد، تم استدعاء شرطة مكافحة الشغب لاخماد احتجاجات عنيفة عند باب المغاربة في الحرم القدسي عند افتتاح الموقع للزوار يوم الأحد.

وأصيب اثنين من أفراد الشرطة بجروح طفيفة وردت الشرطة بالدخول إلى مجمع المسجد الأقصى واستعمال قنابل الصوت والرصاص المطاطي لتفريق المحتجين.

واعتقل خمسة يهود إسرائيليين يوم الاثنين بعد محاولتهم المزعومة للتضحية بماعز في الحرم الشريف بمناسبة عيد الفصح.