احتجت تركيا بشدة لدى موسكو بعد اعتراض مقاتلات اف 16 تركية السبت طائرة حربية روسية انتهكت مجالها الجوي عند الحدود السورية على ما اعلنت وزارة الخارجية الاثنين.

وعلى الفور تم استدعاء السفير الروسي في انقرة وابلغته السلطات التركية “احتجاجها الشديد” على هذا الخرق الذي حصل في الساعة 09,08 تغ فوق محافظة هاتاي (جنوب شرق) بحسب بيان. وارغمت الطائرة على العودة ادراجها.

كما طلبت انقرة من روسيا “تفادي تكرار هذا الحادث” مشيرة الى ان “روسيا ستعتبر مسؤولة عن اي حادث مؤسف” قد يقع.

واجرى وزير الخارجية فريدون سينرلي اوغلو اتصالا هاتفيا مع نظيره الروسي سيرغي لافروف ونقل له وجهة النظر ذاتها، بحسب البيان، على ان يبحث وزير الخارجية المسالة ايضا مع الامين العام للحلف الاطلسي.

من جهته دان السفير البريطاني لدى تركيا ريتشارد مور الخرق الروسي على تويتر، وكتب ان “الخرق الروسي للمجال الجوي التركي غير مسؤول ومقلق. وتقف بريطانيا وحلفاؤها في الحلف الاطلسي الى جانب تركيا”.

ويعارض النظام الاسلامي المحافظ في تركيا تدخل روسيا في النزاع الجاري في سوريا من خلال حملة قصف جوي.

واعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاحد ان الضربات الروسية في سوريا “غير مقبولة” معتبرا ان موسكو ترتكب “خطأ جسيما” بهذا التدخل.

واكدت روسيا ان ضرباتها لا تستهدف الا “الارهابيين” في سوريا لكن انقرة وحلفاءها الغربيين يتهمون موسكو بتركيز هجماتها على القوات السورية المعتدلة.

وتتواجه روسيا وتركيا العضو في الحلف الاطلسي والمشاركة في الائتلاف الدولي الذي يشن ضربات على تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق، حول الملف السوري منذ اندلاع النزاع عام 2011. وتدعو انقرة الى رحيل الرئيس السوري بشار الاسد المدعوم من موسكو التي تقدم له مساعدة عسكرية كبيرة.