قال متحدث باسم الجيش, ان الجيش الإسرائيلي أحبط محاولة تسلل واسعة على طول الحدود مع قطاع غزة يوم الخميس، حيث خرج 13 ارهابي مسلح من نفق على الجانب الإسرائيلي من الحدود عند الفجر.

وصف المتحدث الهجوم, بأنه متماشيا مع سلسلة من الهجمات الأخرى التي أحبطت خلال الأيام ال-10 الماضية من الحرب، من بينهم محاولتي تسلل من البحر بالقرب من كيبوتز زيكيم، نفق هجومي قرب كيرم شالوم، وهجوم بطائرة بدون طيار في وقت سابق هذا الاسبوع.

قال اللفتنانت كولونيل بيتر ليرنر, عمل الجيش الإسرائيلي بايقاف الهجوم قبل انتشاره ‘كان نجاحا كبيرا واضحا’.

الإرهابيين، قال, خرجوا من النفق صباح اليوم الخميس نحو 250 متر داخل إسرائيل. مستلقين على الأرض، في منطقة مفتوحة على بعد كيلومترين من كيبوتس صوفا في منطقة اشكول، وتم رصد 13 رجلا مسلحا من قبل ما سماه ليرنر ‘أجهزة استشعار مختلفة.’

عندما ادركوا أنهم اكتشفوا، حاول الإرهابيون الركضعائدين تحت الأرض ولكن تم قصفهم من قبل الطائرات الإسرائيلية. قال ليرنر ان بعضهم تعرض للاصابة لكنه لم يذكر عددهم.

النفق هو جزء من شبكة من القنوات تحت الأرض، محفورين بشقاء، ممرات هجومية الى داخل إسرائيل. في يونيو 2006 تم قتل جنديين اسرائيليين في كمين بدأ عبر نفق في المنطقة نفسها، وجندي ثالث، جلعاد شاليط، اختطف واقتيد إلى غزة. استبدل، بعد خمس سنوات ونصف، مقابل 1،027 سجين فلسطيني، اجراء يعتبر واحدا من إنجازات حماس المتوجة.

في السنوات التي تلت هذا الهجوم تم اكتشاف العديد من الأنفاق المعقدة، بما في ذلك، وآخرها، الذي تم العثور عليه وقصفه عشية عملية الجرف الصامد.

قال ليرنر انه لا يعتقد ان الهجوم كان تحولا كبيرا في مد الحملة البالغة 10 ايام.

عند الساعة العاشرة صباح اليوم الخميس, سيدخل وقف إطلاق نار إنساني حيز التنفيذ لمدة خمس ساعات