يعقد مجلس الامن الدولي اجتماعا طارئا صباح اليوم الاحد في نيويورك بعد اطلاق كوريا الشمالية صاروخا بعيد المدى، وفق ما افاد دبلوماسيون.

وطلبت عقد هذا الاجتماع الذي سيكون في شكل مشاورات مغلقة، اليابان والولايات المتحدة البلدان العضوان في مجلس الامن، وكوريا الجنوبية.

وسيبدأ الاجتماع عند الساعة 11,00 (16,00 تغ).

واكدت واشنطن وطوكيو وسيول في رسالة مشتركة وجهتها الى الرئاسة الفنزويلية لمجلس الامن لطلب الاجتماع الطارىء ان “اطلاق كوريا الشمالية اليوم لقمر صناعي مزعوم، يشكل انتهاكا لقرارات الامم المتحدة ذات الصلة” التي تحظر على بيونغ يانغ اي نشاط بالستي او نووي.

واطلقت كوريا الشمالية صباح الاحد صاروخا بعيد المدى رغم تحذيرات الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية. وجاء اطلاق الصاروخ في الوقت الذي لا يزال فيه المجتمع الدولي يحاول التوصل الى توافق بشان كيفية الرد على آخر تجربة نووية لكوريا الشمالية في السادس من كانون الثاني/يناير الماضي.

وردا على اطلاق الصاروخ، طلب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون من كوريا الشمالية “الكف عن اعمالها الاستفزازية”. وقال في بيان ان كوريا الشمالية “قامت باطلاق صاروخ مستخدمة تقنية الصواريخ البالستية في انتهاك لقرارات مجلس الامم المتحدة ذات الصلة (…) على الرغم من دعوة الاسرة الدولية بالاجماع ضد خطوة من هذا النوع”.

واضاف انه “يؤكد دعوته كوريا الشمالية الكف عن اعمالها الاستفزازية واحترام التزاماتها الدولية مجددا”.

واكد الامين العام للمنظمة الدولية “التزامه العمل مع كل الاطراف المعنية لتهدئة التوتر واخلاء شبه الجزيرة الكورية من الاسلحة النووية بشكل يمكن التحقق منه”.

وتبحث واشنطن وبكين، الحليف الوحيد لكوريا الشمالية، منذ اسابيع مشروع قرار لمجلس الامن الدولي ردا على تلك التجربة، لكن دون نتيجة حتى الان.

وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات دولية مشددة اثر اطلاقها صواريخ بالستية وثلاث تجارب نووية في تشرين الاول/اكتوبر 2006 وايار/مايو 2009 وشباط/فبراير 2013.