التقى وزير المالية الإسرائيلي موشيه كحلون برئيس وزراء السلطة الفلسطينية رام الحمد الله في وقت متأخر الأربعاء، لمناقشة خطوات صادقت عليها الحكومة الإسرائيلية في الشهر الماضي لتحسين العلاقات الإقتصادية مع السلطة الفلسطينية وتخفيف القيود المفروضة على حركة الفلسطينيين قبيل زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى المنطقة في الشهر الماضي.

وتشمل هذه الحزمة ساعات عمل إضافية للمعابر الرئيسية التي يمر من خلالها عدد كبير من الفلسطينيين. معبر ألنبي إلى الأردن سيعمل على مدار الساعة، في حين ستتم زيادة ساعات العمل وتحسين البنى التحتية في المعابر الأخرى.

وصادقت الحكومة الإسرائيلية أيضا على إنشاء منطقة صناعية في معبر ترقوميا شمال غرب الخليل في جنوب الضفة الغربية.

وتشمل الخطوة أيضا تسهيل القيود المفروضة على البناء في المناطق الخاضعة للسلطة الإسرائيلية في الضفة الغربية، التي تُعرف بالمنطقة C، عندما تحد بالمراكز السكانية الفلسطينية في المناطق A وB الخاضعتين لسيادة السلطة الفلسطينية.

بموجب اتفاقية أوسلو، التي وقّع عليها الإسرائيليون والفلسطينيون في سنوات النسعينات، تم تقسيم الضفة الغربية إلى ثلاث مناطق إدارية – المنطقة A، التي تخضع لسيادة السلطة الفلسطينية حصرا؛ المنطقة C، التي تضم معظم المستوطنات الإسرائيلية وتقع تحت السيادة الحصرية للإسرائيليين؛ والمنطقة B، التي تخضع لسيادة السلطة الفلسطينية في الشؤون المدنية بينما الجيش الإسرائيلي هو المسؤول عن الأمن فيها.

وانضم لاجتماع كحلون والحمد الله منسق أنشطة الحكومة في الأراضي الميجر جنرال يوآف مردخاي ووزير الشؤون المدنية في حكومة السلطة الفلسطينية حسين الشيخ.

في بيان صادر عن حزب كحلون، “كولانو”، جاء أن الإجتماع هو الأخير ضمن سلسلة من اللقاءات التي أجراها كحلون مع شخصيات رفيعة في السلطة الفلسطينية، وأكد البيان أيضا على أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو كان على اطلاع بالإجتماع.