اتُهم ثلاثة مواطنين عرب من بلدة تقع في الجليل الغربي الأربعاء بالتخطيط لهجمات إطلاق نار وطعن ضد إسرائيليين في عدد من المناسبات.

وتم توجيه تهم للثلاثة، من سكان جديدة-المكر، بمحاولة القتل والتخطيط لتنفيذ جريمة والمساعدة في محاولة قتل وعدد من جرائم الأسلحة في المحكمة المركزية في حيفا.

وقال جهاز الأمن العام (الشاباك) بأن الثلاثة “تأثروا” من نشأت ملحم، وهو مواطن عربي إسرائيلي قام بقتل 3 أشخاص في تل أبيب في شهر يناير.

في الأسابيع التي تلت هجوم ملحم، صاغ الثلاثة خطة لقتل مدنيين أو جنود إسرائيليين عند باب العامود في البلدة القديمة بمدينة القدس، بحسب لائحة الإتهام.

مسلحين بسكاكين، وصل الثلاثة إلى العاصمة بنية تنفيذ الهجوم، ولكنهم قرروا العدول عن قرار الهجوم في اللحظة الأخيرة. وثيقة المحكمة أشارت إلى أن الثلاثة “خشوا” من ألا يتسبب هجوم الطعن بسقوط عدد كاف من الإصابات الخطيرة.

في المرة الثانية، توجه أحدهم، مسلحا مرة أخرى بسكين، إلى المنطقة ولكن قوات الأمن الإسرائيلية نجحت بإحباط الهجوم، بحسب ما ذكرته القناة العاشرة الإسرائيلية.

في الجديدة-المكر، خطط الثلاثة لهجوم آخر، اختاروا فيها هذه المرة مفرق أحيهود القريب هدفا لهم. لكن الخطة لم تدخل أبدا حيز التنفيذ.

في الشهر الماضي، بدأ أحد المشتبه بهم بالتخطيط لهجوم في مدينة عكا شمال البلاد. وقال الشاباك إن المشتبه بهم اختار كنيسا محليا هدفا لهجوم إطلاق نار، وبدأ على الفور بالبحث عن أسلحة.

ولم يتضح سبب إلغاء خطتي الهجوم.

في مداهمة للشرطة حينذاك في منزل أحد المشتبه بهم تم العثور على سلاح مرتجل وخرطوش لسلاح “ام-16”

وقال وسام عريضي، أحد محامي المشتبه بهم، للقناة الثانية بأن موكليه ينفون التهم الموجهة ضدهم، وأضاف أن اعترافاتهم انتزعت منهم بالقوة من قبل الشاباك.

موشيه أفيتال، محام آخر للمشتبه بهم، قال للقناة التلفزيونية بأن لأحد موكليه سجل طويل من الأمراض النفسية وطلب خضوعه لتقييم نفسي.

وتم تمديد إعتقال الثلاثة حتى 25 مايو.