قال متحدث بإسم الشرطة أن المدعين العامين سيحكمون يوم الأربعاء بتهمة تورطهما فى مقتل ضابطة شرطة الحدود فى باب العامود بالقدس القديمة، مدعين أنهم ساعدوا المهاجمين على دخول المدينة بشكل غير قانوني لتنفيذ الهجوم.

وأعلنت الشرطة أن المشتبه فيهما، اللذين لم يتم ذكر اسمهما، اتهما بالقيام على التوالى بقيادة المهاجمين الى جانب فلسطينيين آخرين من الضفة الغربية والذين لم يكن بحوزتهم تصاريح دخول الى القدس وترتيب نقلهم الى اسرائيل. وقالت الشرطة ان أحد المشتبه فيهم من سكان حي العيسوية في القدس الشرقية والاخر من الضفة الغربية.

من المتوقع أن يحاكمهم مكتب المدعي العام بالقدس.

وقد اعتقل المواطن من العيساوية البالغ من العمر (52 عاما) فور مقتل هاداس مالكا في حزيران/يونيو الماضي، بينما اعتقل الفلسطيني في اواخر حزيران / يونيو الماضي.

يعتقد المحققون أن الرجل من العيساوية كان يعرف نوايا ركابه ولكنه لم يحاول وقفها أو تحذير السلطات.

بالإضافة إلى الرجلين، لا يزال والدا الرجل الذي طعن مالكا حتى الموت في الحجز لدى الشرطة.