اتهم رجل اسرائيلي عربي بعد أن أعد الإستعدادات للإنضمام الى جماعة الدولة داعش، وفقا لما ذكرته وكالة الأمن “شين بيت” يوم الأحد.

قالت الوكالة أن الرجل الذي اعتقل محمد محمد عزام (24 عاما) من بلدة كفر مندا العربية، اعتقل في عملية مشتركة بين الشرطة الإسرائيلية وشين بيت في السادس من حزيران/يونيو.

وقد اعتقل “في أعقاب معلومات تفيد أنه يدعم وينتمي لتنظيم داعش، انه على اتصال مع مسلحي داعش ومؤيديه، وأنه كان يستعد للانضمام إلى المنظمة والقتال”، وفقا للبيان الرسمي.

وزعم أن عزام اعرب عن تأييده لايديولوجية داعش، وكان يتابع نشاطاتها ودعايتها على الانترنت، وقدم “استعدادات ملموسة”، بما في ذلك اقامة اتصالات مع عناصر “داعش”، لمغادرة اسرائيل للانضمام الى الوحدات المقاتلة. لم يحدد البيان المكان الذي خطط فيه عزام اللقاء مع المجموعة التي لها فروع وقوات مختلفة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، من قاعدتها المتقلصة بسرعة في سوريا والعراق إلى سيناء وليبيا وأماكن أخرى.

وكالة النيابة في منطقة حيفا قدمت لائحة اتهام ضد عزام في محكمة حيفا المحلية يوم الأحد.

قال “شين بيت” يوم الأحد أنه يرى ان الاسرائيليين الداعمون لداعش “تهديدا استراتيجيا شديدا”، ووعدوا “بمواصلة مراقبة المشتبه فيهم واتخاذ اجراءات الانفاذ اللازمة من أجل احباط نشر ايديولوجية داعش فى اسرائيل ومنع الاسرائيليين من الانضمام الى صفوفها كمقاتلين “.

إن تنظيم داعش يتراجع في العراق وسوريا، ويتعرض له فصائل متصارعة في كثير من الأحيان والتي تشمل القوى العالمية مثل الولايات المتحدة وروسيا، والجهات الفاعلة الإقليمية مثل تركيا وإيران والسعودية، والقوى المحلية من الجماعات السنية المعارضة، والقوات الحكومية السورية، الميليشيات الشيعية مثل حزب الله.

ووفقا لشين بيت، مع تراجع داعش، واصلت قواتها الدعائية بث “صورة ايجابية على ما يبدو … الى المجندين المحتملين”.

ليس لدى داعش تأييد واسع النطاق في إسرائيل، ويقدر الشين بيت أن 50 مواطنا عربيا من إسرائيل قد سافروا إلى سوريا أو العراق للإنضمام إلى الجماعة في السنوات الأخيرة. وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، سجن العديد من العرب الإسرائيليين بسبب جهودهم للانضمام إلى داعش.

أدين رجل عربي إسرائيلي في 13 يونيو/حزيران بأنه عضو في التنظيم الإرهابي.

وجدت محكمة منطقة حيفا على وسام زبيدات (42 عاما) من بلدة سخنين في الشمال العربي مذنبا بتهم عدة، منها الإنتماء الى منظمة ارهابية، والعضوية في مجموعة غير مشروعة، وتدريب عسكري غير قانوني، والإتصال بوكيل أجنبي.

قال جهاز الأمن “شين بيت” فى بيان صدر فى اكتوبر الماضي عندما رفعت تهم ضد الاثنين أن وسام وزوجته البالغة من العمر (30 عاما) سافرا إلى العراق مع اطفالهما الثلاثة وقضوا اكثر من عام مع الجماعة الجهادية قبل أن يهربا فى النهاية ويعودا الى اسرائيل.

وسام زبيدات، المدان بالانضمام إلى الدولة الإسلامية مع زوجته، في محكمة حيفا المحلية في 13 يونيو 2017. (Flash90)

وسام زبيدات، المدان بالانضمام إلى داعش مع زوجته، في محكمة حيفا المحلية في 13 يونيو 2017. (Flash90)

حوكم الزوجان بشكل منفصل، وفي مارس/آذار حكم على الزوجة صابرين بالسجن لمدة 50 شهرا.