وجهت إسرائيل الخميس تهمة القتل غير المعتمد لخمسة شبان فلسطينيين بعد حادث قاتل، متهمين برشق سيارة رجل في القدس بالحجارة، ما أدى إلى اصطدام السيارة وموته في الشهر الماضي.

قتل الكساندر ليفلوفيتز خلال رأس السنة اليهودية أثناء سفره في شرق حي تلبيوت جنوب القدس بالقرب من الخط الأخضر قبل عام 1967.

واعترف خمسة الشبان، الذين أعمارهم تتراوح بين (16-19 عاما)، جميعهم من سكان حي صور باهر المجاور في القدس الشرقية خلال التحقيق، أنهم رشقوا سيارة ليفلوفيتز بالحجارة.

وتم تقديم لوائح الإتهام للقاصرين والبالغين بآن واحد بعد موافقة المدعي العام يهودا فاينشتين على هذا الخطوة.

وقررت النيابة في اللحظة الأخيرة تقديم تهمة القتل غير المعتمد بدلا من القتل، بحسب تقرير القناة العاشرة. من أجل الفوز بقضية قتل، على الدولة الإثبات أن المشتبهين رشقوا الحجارة بهدف القتل.

وتم اتهام المشتبهين أيضا بصنع الأسلحة، القاء الزجاجات الحارقة، الإعتداء المتفاقم، وإشعال النار.

بعض التهم متعلقة بنشاطات شارك المتهمون فيها في العام الماضي، والتي تم اكتشافها خلال التحقيق معهم.

الكساندر ليفلوفيتز (Courtesy)

الكساندر ليفلوفيتز (Courtesy)

وكشف الشاباك أن المشتبهين هم محمد أبو كف (18 عاما)، وليد أطرش (18 عاما)، وعبد دويات (17 عاما). ولم يتم الكشف عن هوية المشتبه الرابع والخامس.

وخلال التحقيق، وفقا للشاباك، اعترف الأربعة بالخروج ليلة رأس السنة بهدف الهجوم على سيارات إسرائيلية. ودويات، بحسب التحقيق، هو الذي القى الحجر الذي أصاب سيارة ليفلوفيتز.

وطلبت النيابة من المحكمة إبقاء المشتبهين قيد الإعتقال حتى نهاية المحاكمة.

وتوفي ليفلوفيتز متأثرا بجراحه في ساعات الصباح الباكر بعد رشق سيارته بالحجارة، ما أدى الى فقدانه السيطرة على السيارة؛ ودخل قناة على جانب الشارع واصطدم بعامود، متلقيا إصابات خطيرة في بداية الأمر. الشرطة تحقق إن كان ليفلوفيتز أصيب بنوبة قلبية بعد اصطدام سياراته.

وحضر مئات الأشخاص بجنازة ليفلوفيتز، التي اقيمت فورا بعد عيد رأس السنة، ومن ضمنهم رئيس بلدية القدس نير بركات.

“أبي، كيف سنستمر دونك، بدون سماع ضحكتك؟” قال إبن ليفلوفيتز، نير، خلال الجنازة. “أبي، حبي، أرقد بسلام في الأرض، البلاد والمدينة التي أحببتها، المدينة التي ولدت، ترعرعت، والتي قتلت فيها”.

وقال بركات في الجنازة أنه على الحكومة “تشديد العقوبات وخلق ردع” لراشقي الحجارة.

“المراهق الذي يقرر رشق حجر يتحمل مسؤولية أعماله”، قال بركات. “عليه أن يدرك بأنه بعد أن يتم اعتقاله سيبقى في السجن لفترة طويلة”.