وُجهت لرئيس مجلس جولس المحلي في الجليل تهمة القتل العمد الأحد، بعد أسابيع من قيامه بقتل رجل كان هاجمه بهراوة بعد إطلاق النار عليه خلال شجار دام صورته كاميرا المراقبة.

واتُهم سلمان عامر (54 عاما) الأحد في المحكمة المركزية في حيفا بتهمة القتل العمد لقتله مقاول البستنة منير نبواني (45 عاما) وعرقلة سير العدالة.

وكان هناك نزاعا طويلا بين عمار ونبواني قبل القتل الذي وقع في 5 سبتمبر في موقف سيارات بالقرب من مبنى المجلس.

وادعى محامي عمار بأن رئيس المجلس تصرف دفاعا عن النفس بعد أن تعرض لهجوم من قبل نبواني. ورفض الإدعاء مزاعم الدفاع عن النفس هذه مشيرا إلى عدد الطلقات التي أطلقها عامر من مسدسه والنزاع المستمر بين الرجلين.

ويظهر مقطع فيديو للحادثة عامر وهو يقوم بإيقاف سيارته في موقف السيارات القريب من مبنى المجلس بينما تقوم سيارة أخرى بمحاصرته.

[تحذير: مشاهد صعبة]

في الفيديو، يخرج نبواني من السيارة الأخرى، ويقوم بسحب هراوة خشبيه او عصا بيسبول من صندوق السيارة. ويظهر نبواني وهو يهدد عامر كما يبدو في الصور عند خروج الأخير من سيارته.

ويظهر عامر وهو يعود إلى داخل المركبة، بينما تظهر الصور نبواني وهو يقوم بتحطيم النوافذ والسيارة بالهرواة التي يحملها.

ويقترب رجل آخر منهما في محاولة لفك الشجار، وعند اقترابه يقوم عامر بالخروج من سيارته وإطلاق النار على نبواني عدة مرات، ما أدى إلى إصابة الأخير في الصدر والبطن.

بعد انحناء نبواني جراء إطلاق النار، يظهر عامر في الفيديو وهو يطلق النار مرتين أخرتين على الأقل على رأسه من مسافة قريبة قبل أن يسقط نبواني على الأرض.

وطلب الإدعاء فرض حظر نشر على تفاصيل النزاع الطويل بين عامر ونبواني، وطلب أيضا بتمديد إعتقال عامر حتى إنتهاء الإجراءات القضائية.