اعلن رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله التوصل الى اتفاق مع سلطات اسرائيل تفرج بموجبه الاخيرة عن اموال الضرائب العائدة الى الفلسطينيين والتي تجمعها اسرائيل وكانت اوقفت دفعها في رد على انضمام فلسطين للمحكمة الجنائية الدولية.

واعلن الحمد الله في بيان لمكتبه مساء الجمعة ان اسرائيل تعهدت بدفع اموال الضرائب عن اربعة اشهر (من كانون الاول/ديسمبر الى آذار/مارس) اي نحو نصف مليون دولار.

وجاء الاعلان اثر اجتماع مسؤولين فلسطينيين واسرائيليين.

واكد مسؤولون اسرئيليون السبت ابرام “اتفاق بشان تحويل عائدات الضرائب للسلطة الفلسطينية”.

واضاف الحمد الله انه حال الافراج عن هذه الاموال فان الحكومة ستدفع رواتب شهر نيسان/ابريل “دون خصم يذكر”.

واشار الى انه سيتم ايضا “باسرع وقت” دفع ما اقتطع من رواتب 180 الف موظف لدى السلطة لم يحصلوا منذ كانون الاول/ديسمبر الا على 60 بالمئة من رواتبهم.

واشاد المنسق الخاص للامم المتحدة لعملية السلام في الشرق الاوسط نيكولاي ملادينوف بالاتفاق الذي وصفه بانه “خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح بالنسبة للطرفين”.

وكانت اسرائيل تعهدت عند قيام السلطة الفلسطينية قبل اكثر من 20 عاما بجمع الرسوم والعائدات الجمركية باسمها بالنسبة للسلع الموجهة الى اسواق فلسطينية عبر اسرائيل.

وتشكل هذه الاموال حاليا نحو 110 ملايين دولار شهريا اي ثلثي عائدات موازنة السلطة الفلسطينية.