اعلن مسؤول اميركي في واشنطن الاربعاء ان الولايات المتحدة وروسيا قد توقعان “في الايام المقبلة” اتفاقا لتجنب وقوع اي حادث في اجواء سوريا بين طائراتهما العسكرية التي تنفذ طلعات وغارات في هذا البلد.

وقال المسؤول في ختام ثالث جلسة مفاوضات عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة بين مسؤولين عسكريين من كلا البلدين ان بروتوكول اتفاق يمكن ان “يوقع ويطبق في الايام المقبلة”.

وفي موسكو اعلنت وزارة الدفاع الروسية ان الاتفاق بات وشيكا.

وقالت الوزارة بحسب ما نقلت عنها وكالات الانباء الروسية “نلحظ تقاربا في مواقفنا حول النقاط الرئيسية في الوثيقة المقبلة”.

واضافت “لقد اتفقنا على آلية الاجراءات المقبلة”.

وتشن روسيا منذ 30 ايلول/سبتمبر ضربات جوية تستهدف “المجموعات الارهابية” في سوريا، في حين تعتبر دول غربية ان هدفها الفعلي دعم قوات النظام كما تنتقد استهدافها لفصائل تصنفها بانها “معتدلة”.

ويأتي الاعلان عن قرب التوصل لاتفاق غداة اعلان وزارة الدفاع الاميركية عن رصد طائرات التحالف وروسيا وجودها بصريا على بعد اميال عدة في الاجواء السورية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون “برغم ان الطيارين جميعا تداركوا الامر بالشكل المناسب الا ان الامر يبقى خطرا (…) في غياب اي بروتوكولات امان بين الاطراف المعنية”.

واكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاربعاء توصل البلدين الى اتفاق بهذا الصدد.