سياسيين يمينيين يطالبون السلطات الرياضية بفرض العقوبات الشديدة على إتحاد أبناء سخنين لكرة القدم بعد أن أقامت إدارة الفريق حفل جدلي يوم السبت لتكريم المتبرعين القطريين وشخصيات بارزة من العالم العربي، بما بتضمن عزمي بشارة عضو كنيست سابق الذي قام بالفرار من إسرائيل عند إتهامه بأنه وفر معلومات لحزب الله اللبناني خلال حرب لبنان الثانية عام 2006.

“العقوبات والغرامات ليست كافية للرد على أفعال إتحاد أبناء سخنين في ليلة الأمس!” كتبت وزيرة الثقافة والرياضة ليمور ليفنات في صفحة الفيسبوك الخاصة فيها يوم الأحد.

“فقط إخراج الفريق من الدوري [الدرجة الأولى الإسرائيلي] سوف يوضح للإدارة، التي فجأة تتصرف ببراءة، مدى سوء ’الحفل’ التكريمي لعزمي بشارة المتهم بالخيانة والتجسس لأكبر أعداء إسرائيل”.

في يوم السبت، وزير الخارجية افيغادور ليبرمان أيضا طالب بإخراج فريق أبناء سخنين، الفريق الذي معظم لاعبيه عرب، من دوري الدرجة الأولى الإسرائيلي، مضيفا بسخرية بأنه على الفريق التفكير باللعب بالدوري القطري أو الفلسطيني بدلا عن الإسرائيلي.

قام الحفل في ملعب الدوحة في سخنين، الذي سمي على إسم العاصمة القطرية، دقائق قبل مباراتهم ضد فريق هابوعيل تل ابيب.

خلال الحفل، رئيس بلدية سخنين مازن غنايم رفع صورة بشارة وتكريم أمير قطر. وخلال المباراة مشجعي سخنين رفعوا لافتة مكتوب عليها “القدس قدسنا” تحت صورة لمسجد الأقصى.

بالإضافة إلى التبرع بملايين الدولارات للمنشآت الرياضية لأبناء سخنين على مدار السنوات الأخيرة، وجهت إتهامات ضد إمارة قطر الصغيرة بتمويل حماس وبعرقلة الوصول إلى إتفاق وقف إطلاق نار بين حماس وإسرائيل خلال حرب الصيف. الدولة الخليجية تأوي قواد حماس المنفيين، ويدعى أنه لها علاقات مع مجموعات مسلحة أخرى في الشرق الأوسط.

بينما كان الإتحاد الإسرائيلي لكرة القدم يتباحث ردة الفعل الملائمة للحفل الجدلي، الناطق بإسم حماس فوزي برهوم مدح أبناء سخنين لإستعدادهم على تكريم بشارة.

“كل التحية إلى فريق سخنين الرياضي والذي تحدى و عمد على تكريم الدكتور عزمي بشارة ومنحه وسام تقدير أثناء إفتاح أستاذ الدوحة بسخنين رغم كل تهديدات ليبرمان المجرم لهم”، كتب برهوم على صفحة الفيسبوك الخاصة بهه.

عضو الكنيست جمال زحالقة من حزب التجمع الوطني الديمقراطي، الذي حضر مباراة يوم السبت، لم يعطي الإنتقادات لأعمال الفريق أهمية وإتهم ليبرمان بإستغلال الحفل للتحريض ضد العرب في إسرائيل.

“رياضة ليبرمان هي التحريض ضد العرب”، وقال: “أنه لا يضيع أي فرصة وأي وسيلة للتهجم ولدس سموم الكراهية والعنصرية”.

رئيس بلدية سخنين دافع عن الحفل، وأكد أن التبرعات القطرية كانت مهمة جدا للفريق.

“إنه من المؤسف أن الجميع بحدثون ضجيج كهذا حول هذا الأمر، لأنه بدون مساهمات قطر ومساعدات عزمي بشارة، لكان إبناء سخنين لم يتمكنوا من اللعب في الدوري”، قال غنايم يوم الأحد بحسب واينت.

وأضاف بأن الحكومة الإسرائيلية قد رفضت طلباته للمساعدات بتمويل الفريق.

“قالوا لنا ’لماذا لا تتوجهون للعالم العربي [للمساعدات]؟’” وقال غنايم: “فتوجهنا إلى العالم العربي، وهذه النتيجة”.