توقع قيادي كبير في حركة حماس الاربعاء ان تستأنف المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية غير المباشرة بشأن مرحلة ما بعد وقف اطلاق النار في غزة الاسبوع القادم برعاية مصر.

وقال موسى ابو مرزوق نائب رئيس حماس في ندوة سياسية نظمتها الحركة في غزة “من المتوقع ان تستأنف المفاوضات غير المباشرة في الاسبوع الرابع من مدة الشهر التي كانت محددة ولكن حتى الان لم نبلغ بموعد”.

وكان الجانبان الفلسطيني الذي يضم حماس والاسرائيلي اعلنا وقف اطلاق النار في 26 اب/اغسطس الماضي بعد حرب استمرت اكثر من خمسين يوما في قطاع غزة، تطبيقا لمبادرة مصر التي ترعى هذه المفاوضات.

وتتضمن المبادرة المصرية استمرار المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين خلال شهر بعد اقرار وقف اطلاق النار.

وبعد ان اشار الى “مرحلة حرجة” يواجهها الفلسطينيون بعد الحرب، شدد ابو مرزوق ان “شعبنا يحتاج لتضافر الجهود وفتح المعابر واعادة اعمار قطاع غزة”.

وطالب حكومة الوفاق الوطني التي يراسها رامي الحمد الله ب”مباشرة مسؤولياتها في قطاع غزة وممارسة مهامها بدون اية ذرائع والعمل على تسهيل ادخال المساعدات الانسانية والاغاثية عبر المعابر”.

وتابع “هناك مسؤوليات يجب على الحكومة ان تتحملها وعلى رأسها رواتب موظفي حكومة غزة السابقة (التابعة لحماس)”.

كما دعا ابو مرزوق الرئيس محمود عباس الى “دعوة الاطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية للاجتماع في اي مكان يريده واصدار مراسيم لانعقاد المجلس التشريعي”.

واشار ابو مرزوق على صفحته على موقع فيسبوك انه التقى الاربعاء “فصائل العمل الوطني مع نخبة معتبرة من اساتذة الجامعات ومنظمات المجتمع المدني وحقوق الانسان وشخصيات اعتبارية مستقاة توافقت على دعوة الرئيس للتوقيع على اتفاقية روما والتي تتيح لنا محاكمة قادة الارهاب على جرائمهم بحق شعبنا امام محكمة الجنايات الدولية”.