رام الله- اعلن الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة مساء الخميس ان الاستيطان الاسرائيلي اوصل المفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائيليين الى طريق مسدود.

وقال ابو ردينة تعليقا على نشر عطاءات استيطانية اسرائيلية جديدة في الضفة الغربية “ان اسرائيل أفشلت المفاوضات واوصلتها الى طريق مسدود بسبب استمرارها بالاستيطان في الاراضي الفلسطينية”.

وكان مسؤول في وزارة الدفاع الاسرائيلية اعلن الخميس ان اسرائيل قامت بتمرير خطط لبناء اكثر من الفي وحدة سكنية استيطانية في ست مستوطنات مختلفة في الضفة الغربية.

وقال غاي انبار المتحدث باسم الادارة المدنية الاسرائيلية المسؤولة عن الشؤون المدنية في الاراضي الفلسطينية ان لجنة وزارية قامت الشهر الماضي بالمصادقة على خطط سابقة لبناء 2269 وحدة استيطانية.

واضاف ابوردينة ان “حكومة اسرائيل في كل مرة تتكثف فيها الجهود الدولية للتقدم في عملية السلام الى الامام تضع اسرائيل عقبات استيطانية جديدة هدفها ايصال المفاوضات الى طريق مسدود”.

وقال ان اسرائيل “تتحدى الجهود الدولية وخاصة الاميركية وتتحدى المجتمع الدولي والقانون الدولي والشرعية الدولية التي تعتبر كل الاستيطان في فلسطين غير شرعي”.

واشار الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية الى ان “الجانب الفلسطيني بذل كل جهد لانجاح المفاوضات فيما بالمقابل فان اسرائيل بذلت كل جهد لافشال المفاوضات”، محملا اسرائيل “مسؤولية هذا التدمير المتعمد للمفاوضات” ومطالبا “المجتمع الدولي ان يأخذ مسؤولياته اتجاه اسرائيل التي تتحدى العالم بأسره”.

واستؤنفت مفاوضات السلام المباشرة الاسرائيلية-الفلسطينية نهاية تموز/يوليو 2013 باشراف وزير الخارجية الاميركي جون كيري.