أوقفت شرطة حرس الحدود حافلة حملت سياحا فلسطينيين من الضفة الغربية، من بينهم مواطنيّن أردنييّن، وهي في طريقها إلى مدينة إيلات السياحية لتجد أن أيا من المسافرين لا يحمل التصاريح لدخول إسرائيل، بحسب ما أعلنته الشرطة الخميس.

وطُلب من الحافلة التوقف عند حاجز في شمال المدينة الواقعة في جنوب البلاد الأربعاء بعد أن اشتبهت عناصر الشرطة بالمركبة. ودخل عناصر من شرطة حرس الحدود وقوات مكافحة الإرهاب الحافلة وقامت باعتقال من كانوا على متنها.

وكان معظم الفلسطينيين من مدينتي رام الله والخليل في الضفة الغربية. اثنان من المسافرين كانا من الأردن.

وأظهر تحقيق أولي أن المسافرين وقعوا ضحية عملية احتيال قامت بها شركة سياحة في رام الله، قامت ببيعهم رزمات سياحية في إيلات من دون الحصول على التصاريح المطلوبة التي يحتاجها الفلسطينيون للخروج من الضفة الغربية ودخول إسرائيل.

بعد استجوابهم، أعادت شرطة حرس الحدود الفلسطينيين إلى الضفة الغربية مساء الأربعاء.

ويخضع ثلاثة مشتبهين تم اعتقالهم – شخص من سكان رام الله وسائق الحافلة والمرشد السياحي في الحافلة، كلاهما من سكان القدس الشرقية – للتحقيق، وفقا للشرطة.