أعلنت إيران الأحد أنها سوف تبدأ قريبا ببناء مفاعلين نوويين في البلاد، ضمن اتفاق مع روسيا تم الإعلان عنه قبل عامين اسمه “بوشهر المرحلة الثانية”.

وسوف يتم بناء المفاعلين الجديدين في مدينة بوشهر الساحلية في جنوب إيران، إضافة إلى محطة توليد الكهرباء العاملة. وقد تم انهاء المفاعل، الذي بنته روسيا، عام 2011.

وقال الناطق بإسم منظمة الطاقة النووية الإيرانية انه “في الأسابيع القريبة، سوف نحاول عقد المفاوضات الأخيرة، وبعدها نعلن تاريخ بدء بناء محطات توليد الطاقة”، وفقا لوكالة ايسنا شبه الرسمية.

وقال الناطق انه تم تخصيص الأموال، استثمار بقيمة حوالي 10 مليار دولار، بأمر من الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وقبل اسبوعين، قال عضو البرلمان الإيراني حسين نقاوي حسيني انه لدى إيران بالتعاون مع روسيا “تجربة جيدة ببناء مفاعل الطاقة النووي في بوشهر”، وأضاف أن منظمة الطاقة النووية قد انهت التصميم للمنشآت الجديدة.

وفي عام 2014، وقعت طهران عقد مع موسكو لبناء مفاعلين جديدين في محطة بوشهر القائمة. وكان من المفترض أن يبدأ البناء عام بعد ذلك، ولكن تم تأجيله.

وينص الإتفاق على بناء 8 مفاعل بالإجمال.

وأعلنت إيران أيضا الأحد أنها نشرت مؤخرا صواريخ روسية طويلة المدى في مركز إيران لحماية منشأة فوردو النووية.

وأظهر شريط فيديو شاحنة تحمل صواريخ اس-300 في فوردو، توجه قاذفة الصواريخ نحو السماء، بجانب اسلحة ضربات مضادة أخرى.

وفي العام الماضي، وقعت إيران وست دول كبرى على اتفاق تاريخي يهدف لتحديد برنامج إيران النووي مقابل رفع العقوبات الدولية عنها.

وبحسب الإتفاق، وافقت إيران على تحديد برنامجها النووي بشكل كبير، ما يصعب عليها تطوير أسلحة نووية. ولكن لا يحدد الإتفاق تطوير ايران لمواقع نووية مدنية.

منظمة صواريخ اس-300 الروسية في منشأة فوردو النووية في مركز إيران، 28 اغسطس 2016 (Screenshot/Press TV)

منظمة صواريخ اس-300 الروسية في منشأة فوردو النووية في مركز إيران، 28 اغسطس 2016 (Screenshot/Press TV)

وتم بث صور صواريخ اس-300 في فوردو ساعات بعد تقديم المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي خطاب امام قادة سلاح الجو، حيث أكد على أن هدف قوة إيران العسكرية هو الدفاع فقط.

وحذر خامنئي الأحد أن الرد سيكون قاسيا على أي اعتداء عسكري ضد الجمهورية الإسلامية. وجاء هذا وسط تصعيد بالتوترات بين سفن ايرانية وأمريكية في الخليج العربي.

وبما يبدو كإشارة الى الولايات المتحدة، قال خامنئي الى الجنود في قاعدة جوية في طهران: “على العدو الإدراك إذا قام بأي اعتداء، سوف يُضرب بقوة ودفاعنا سيتضمن رد”، وفقا لوكالة فرس الحكومية.

المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، 4 يونيو، 2014. (AFP/HO/موقع المرشد الأعلى في إيران)

المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، 4 يونيو، 2014. (AFP/HO/موقع المرشد الأعلى في إيران)

ونادى خامنئي أيضا إلى تعزيز قدرات إيران العسكرية “لدرجة ان لا يسمح العدو لنفسه حتى التفكير بالعداء”.

ومتطرقا الى شراء إيران الجدلي لمنظومة اي-300 الصاروخية، ادعى خامنئي ان الولايات المتحدة “لا تحترم حق بلادنا للدفاع وتريد ان نبقى عزل كي يتمكنوا اطلاق هجمات ضد بلادنا متى يشاؤون”.

وجاءت ملاحظاته أيام بعد اشتكاء ملاحين امريكيين من مضايقتهم من قبل سفن حربية إيرانية في الخليج العربي، ما صعد التوترات.

وفي يوم السبت، ادعى مسؤول عسكري إيراني رفيع ان قوة البحرية الإيراني تردع الولايات المتحدة من اطلاق هجوم عسكري ضد البلاد.

“لا تملك الولايات المتحدة القوة لمواجهة إيران عسكريا”، قال الاميرال علي فداوي، قائد البحرية الإيرانية لمجموعات متطوعين عسكريين في اراك، وفقا لوكالة فرس.

وادعى فداوي – الذي وصف الولايات المتحدة بالماضي كعدو إيران الوحيد وادعى ان قدراتها العسكرية تراجعت في السنوات الأخيرة – أن 97 سفينة عسكرية تقوم بدوريات في الخليج تردع السفن الحربية الأمريكية هناك.

وفي يوم الأربعاء الماضي قال مسؤول عسكري امريكي أن سفن إيراني في الخليج ضايقت سفن امريكية في ثلاث حوادث، من ضمنها حادث أدى الى اطلاق سفينة حربية امريكية لطلقات تحذيرية.

ويوما قبل ذلك، قال مسؤولون دفاعيون امريكيون ان سفن حربية إيرانية مع اسلحة مكشوفة في مضيق هرمز اقتربت من مدمرتين امريكيتين بـ”وضع خطير ومضايق” كان يمكن ان يؤدي الى تصعيد.