اعلن مسؤول كبير للدفاع الإيراني يوم الاثنين, ان فريق من الخبراء الإيرانيين حلل اهداف لبنانية هدمتها إسرائيل في أعقاب حرب لبنان الثانية لفهم أفضل للقدرات الذخيريه، واستراتيجيات الهجوم الإسرائيلي.

“بعد حرب ال-33 يوما لحزب الله، أرسلنا فريقا إلى لبنان ودرسنا نماذج الهجوم الإسرائيلي على المباني اللبنانية وجمعنا 5000 صوره لجميع المباني المهدومة،” قال رئيس منظمة الدفاع المدني غلام رضا جلالي، وفقاً لوكالة فارس للأنباء الشبه رسمية.

وقال جلالي بحديثه في مؤتمر عقد في طهران, مكرسا لاستراتيجية دفاع سلك حراس الثوره الإسلاميه (الحرس الثوري الإيراني)، ان الأضرار التي لحقت بالأهداف اللبنانية عام 2006 لها علاقه أكبر مع الاستراتيجيات الهندسية المستخدمة من قوة مدفعية الجيش الإسرائيلي.

وقال جلالي أيضا, ان الجيش الإيراني عدل استراتيجياته الدفاعية في ضوء المشهد الأمني المتغير.

وقال “تغيرت التهديدات ضدنا بعد وجود أمريكا في المنطقة، وبعد غزو العراق”.

وقال جلالي في أكتوبر 2013، زيادة الجهود الرامية إلى تأمين المنشآت النووية الإيرانية كان “شوكة” لأعداء الجمهورية الإسلامية.

“من خلال تصميم آمن تماما للبنى التحتية والمرافق في فوردو وأصفهان (مرافق تخصيب اليورانيوم)، وضع الدفاع المدني شوكة على جانب الأعداء، خاصة إسرائيل والولايات المتحدة،” قال، وفقا لوكالة الأنباء تسنيم.

ستعقد إيران والقوى العالمية محادثات تقنية الأسبوع المقبل في فيينا تسبق اجتماع سياسي للتفاوض بشأن اتفاق نووي شامل، قال مفاوض إيراني اعلى يوم الأحد.

وافقت مجموعة P5+1 للقوى العالمية وإيران الأسبوع الماضي على جدول زمني وإطار للمفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاق بشأنه تبديد المخاوف الغربيه حول البرنامج النووي الإيراني مقابل رفع العقوبات.

ساهم طاقم التايمز اوف إسرائيل ووكالة فرانس برس في هذا التقرير.