هددت إيران بإسقاط طائرتين أمريكيتين في نهاية الأسبوع بعد أن حلقت الطائرتان بالقرب من المياه الإقليمية للجمهورية الإسلامية فوق الخليج العربي، وفقا لما ذكرته قناة “فوكس نيوز” الأمريكية.

ووقعت الحادثة في 10 سبتمبر، عندما قامت السلطات الإيرانية بالإتصال بطائرتي تجسس أمريكيتين حلقتا قوف مضيق هرمز وحذرتهما من إسقاطهما إذا لم تقوما بتغيير مسارهما.

الطائرتان، اللتان كان على متنهما أكثر من 30 عنصرا، تجاهلتا التحذيرات الإيرانية واستمرتا في مسارها، الذي قال مسؤولون أمريكيون بأنه كان في المجال الجوي الدولي على الرغم من مقربته من المياه الإقليمية الإيرانية.

وعلق مسؤول لقناة “فوكس نيوز” على الحادثة: “أردنا إختبار رد الفعل الإيراني. إنه أمر مختلف أن تقول لأحدهم أن يبتعد عن منطقتك الخاصة، ولكننا لم نكن في منطقتهم”.

وأضاف: “في كل مرة تهدد بإسقاط أحدهم، لا يُعتبر ذلك مهنيا”.

مصدر آخر لم يذكر اسمه قال للقناة الأمريكية بأن المسؤولين الأمريكيين لم يروا وجود خطر في مواصلة الطائرتين التحليق في مسارهما حيث أن التقارير الإستخباراتية أشارت إلى عدم وجود قاذفات صواريخ في المنطقة.

وشهدت المنطقة سلسة من المواجهات والإستفزازات بين الجانبين مؤخرا.

في أواخر شهر أغسطس تحرشت سفن إيرانية بزوراق تابعة للبحرية الأمريكية في الخليج العربي في عدة حوادث، في إحداها قامت سفينة إمريكية بإطلاق طلقات تحذيرية.

ويظهر مقطع فيديو لإحدى هذه الحوادث يظهر فيه بحارة أمريكيون في سفينة “يو إس إس نيتز” الحربية وهم يطلقون شعلات ضوئية ويستخدمون بوق السفينة مع إقتراب زوارق الإيرانية.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية لوكالة “فرانس برس” بأن مواجهات بين سفن تابعة للبحرية الأمريكية وأخرى تابعة البحرية الإيرانية وقعت أكثر من 300 مرة في 2015 وأكثر من 250 مرة في النصف الأول من العام الجاري.

وقال المسؤول بأن 10% من هذه المواجهات اعتُبرت غير آمنة وغير مهنية.

ساهمت في هذا التقرير وكالة فرانس برس.