بدأت روسيا بتسليم منظومة الدفاع “اس-300” الصاروخية لإيران، وفقا لوزارة الخارجية الإيرانية.

وكانت كل من روسيا وإيران قد ذكرتا أن صفقة بيع منظومة “اس-300” وشيكة منذ التوقيع على الإتفاق النووي الإيراني في العام الماضي.

يوم الإثنين، أعلن المتحدث بإسم وزارة الخارجية الإيرانية جابري أنصاري لوسائل إعلام محلية عن بدء استلام المنظومة.

وقال أنصاري، وفقا لوكالة “فارس” الإخبارية، “لقد كنا أعلنا بأنه على الرغم من بعض التغييرات في وقت التسليم، فإن الصفقة في طريقها للتنفيذ. اليوم أعلن عن أن الجزء الأول من هذه المعدات وصل إلى إيران واستلام الأجزاء الأخرى سيستمر”.

وبدا أن  مقال نشره موقع “سبوتيك” الإخباري الروسي الإثنين يؤكد هذا الإعلان.

منظومة الدفاع الصاورخية الروسية تُعتبر واحدة من أكثر المنظومات  تقدما في العالم، حيث أنها توفر حماية طويلة المدى ضد طائرات وصواريخ.

في عام 2010 قامت روسيا بتجميد تسليم المنظومة لإيران، وربطت قرارها بالعقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على طهران بسبب برنامجها النووي. في يوليو 2015 رفع بوتين الحظر عن الصفقة، في أعقاب الإتفاق النووي بين إيران والقوى العظمى الست الذي يكبح برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الدولية عليها.

ولطالما سعت إسرائيل إلى منع صفقة بيع منظومة “اس-300″، التي يقول محللون بأنها قادرة على عرقلة هجوم إسرائيلي محتمل على منشآت طهران النووية. مسؤولون آخرون أعربوا عن مخاوفهم من أن المنظومة قد تصل إلى أيدي سوريا وحزب الله، ما يضر بالتفوق الجوي الإسرائيلي في المنطقة.

وأجرى سلاح الجو الإسرائيلي تدريبات على سيناريو يكون فيها مضطرا لشن هجمات في سوريا وإيران ضد منشآت محمية من منظومة “اس-300” الدفاعية.

في مقابلة أجريت معه في العام الماضي، قال قائد سلاح الجو الإسرائيلي، الميجر جنرال أمير إيشل بأن مظومة “إس-300” هي “تحد كبير ولكن ليس بشيء لا يمكن التغلب عليه” بالنسبة لسلاح الجو.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.