ادعى الحرس الثوري الإيراني، أن الشهيرة الأمريكية كيم كارداشيان كانت عميلة مستخدمة من قبل موقع صور وسائل الإعلام الإجتماعية الانستغرام لفساد بلادهم عن طريق نشر صور غير محتشمة لتشجيع النساء على الإقتداء بها.

والهدف من هذه “المؤامرة”، هو تحويل عرض الأزياء شعبيا في إيران وقيادة الناس بعيدا عن القيم الإسلامية، أكد مصطفى زاده، المتحدث بإسم وحدة الجرائم السيبرانية المنظمة للحرس الثوري، في برنامج تلفزيوني مؤخرا.

“الآنسة كيم كارداشيان هي عارضة أزياء شعبية، فلذا يقول لها الرئيس التنفيذي لشركة إنستغرام ‘اجعلي هذا شعبيا في إيران‘” قال علي زاده. “ليس هناك شك في أن الدعم المالي شريك في ذلك أيضا. ونحن نتعامل مع هذا على محمل الجد”.

مضيفا: “هم يستهدفون الشباب والنساء. الأجانب وراء ذلك لأنه يستهدف الأسر. هذه المخططات تأتي من جميع أنحاء الخليج الفارسي وانجلترا. عند رسم الخط البياني التشغيلي، سترى أنها عملية أجنبية”.

كارداشيان، نجمة تلفزيون برامج الرياليتي (الواقع) المعروفة دوليا، تملك أكثر من 70 مليون تابعا على صفحتها الإنستغرام. وتشمل صورها المنشورة شرذمه سخية من الصور التي تبين الشهيرة في ملابس كاشفة، أو عارية تماما.

قدم زاده التعليقات في برنامج ليلة الأحد حيث انضم إليه المشرف على مكتب المدعي العام لجرائم وسائل الإعلام، جواد باباي.

ووفقا لتقرير صادر عن هيئة الإذاعة البريطانية، أعلن زاده عن “تطهير المجالات الإلكترونية الشعبية على جدول أعمالنا. نفذنا هذه الخطة في عام 2013 مع الفيسبوك، والآن تركيزنا عبر الإنستغرام”.

وتأتي هذه الإدعاءات وسط حملة إيرانية لتشديد الخناق على العارضات المحليات اللاتي ينشرن صورهن على إنستغرام. وتدعى العملية الانترنتية للحرس الثوري “سبايدر 2″، وحددت على مدى العامين الماضيين 170 جناة مزعومين، 29 منهم احيلوا للمحاكمة.

“تعزز هذه الحسابات ثقافة الإختلاط، وإضعاف ورفض مؤسسة الأسرة، تسخر من القيم والمعتقدات الدينية، وتعزز علاقات خارج القواعد الأخلاقية، وتنشر صور شخصية للشابات”، قال الحرس عن الحملة.

“هدفنا تعليمهم درسا وجعلهم يستيقظون للحقيقة”، قال باباي. “في كثير من الحالات، كان التحذير كافيا، ولم نتخذ إجراءات قانونية ضد الجناة. بالنسبة لـ -29 شخصا، تم القبض على ثمانية ويتم العمل على قضاياهم”.

زوج وزوجة من عارضي الأزياء، حامد فضعى وإلناز غولدروخ، هربوا من إيران لدبي وسط حملة القمع ونشروا صورا من الدولة الخليجية.

عارضة أخرى، إلهام عرب، معروفة لشقار شعرها، وصور فستان زفاف نشرت على شاشة التلفزيون الإيراني تقجم ما يبدو أن يكون اعتراف قسري مع شعر بني تحت منديل أسود.

متهمة “بتشجيع الإختلاط الغربي”، أجبرت على تقديم “نقد ذاتي عام”، قال الحرس.