هز إنفجار منزلا في قطاع غزة الخميس، ما أسفر عن مقتل 4 أشخاص على الأقل وجرح ما لا يقل عن 30 شخصا، بحسب المتحدث بإسم حكومة حماس.

ولم تُعرف أسباب الإنفجار على الفور، ولكن تقارير غير مؤكدة تحدثت عن أنه ناتج عن ذخائر غير منفجرة من الحرب الأخيرة في غزة في الصيف الفائت.

وقال مسؤولون في القطاع الفلسطيني أنه تم فتح تحقيق لتحديد أسباب الحادث.

وقال المتحدث بإسم وزارة الصحة في غزة، أشرف القدرة، أن الذخائر إنفجرت بينما كان عمال فلسطينيون يساعدون أفراد أسرة بإزالة الركام من منزل دُمر في الحرب التي استمرت 50 يوما بين إسرائيل وحماس التي تدير القطاع الساحلي.

ويُعتقد أنه تم إلقاء الذخيرة خلال غازة جوية على المنزل في الحرب.

في العام الماضي، قُتل 6 أشخاص، من بينهم مراسل وكالة أسوشيتد برس ومترجم فلسطيني، بينما حاول رجال شرطة فلسطينيون إبطال مفعول ذخائر إسرائيلية غير منفجرة. وأُصيب ثلاثة أشخاص، من بينه مصور تابع لوكالة أسوشيتد برس، بإصابات حرجة.

وذكرت وكالة “معا” الإخبارية الفلسطينية أن القتلى الأربعة هم بكر حسن أبو نقيرة، عبد الرحمن أبو نقيرة، أحمد حسن أبو نقيرة، وحسن أحمد أبو نقيرة، كلهم من عائلة واحدة.

وشهد قطاع غزة، الذي تحكمه حماس، ثلاث حروبات مع إسرائيل في السنوات الست الماضية.

ساهمت في هذا التقرير وكالة أسوشيتد برس ووكالة فرانس برس.