سيكون على الغالبية العظمى من الناخبين الإسرائيليين أصحاب حق الإقتراع، والذين يبلغ عددهم 6.3 مليون شخص، الانتظار حتى 9 أبريل للإدلاء بأصواتهم، ولكن بالنسبة لحوالي 5,000 دبلوماسي إسرائيلي متمركزين في 96 سفارة وقنصلية حول العالم، ستنطلق الإنتخابات ليلة الأربعاء، بتوقيت إسرائيل، وستستمر حتى صباح الجمعة.

من عمان إلى السلفادور وصولا إلى غانا، سيكون بإمكان ما مجموعهم 5137 إسرائيليا التصويت في 77 بلدا. وستكون كل محطة اقتراع مفتوحة من الساعة الثامنة صباحا وحتى التاسعة مساء بالتوقيت المحلي.

وسيكون الممثلون الإسرائيليون في القنصلية في العاصمة النيوزيلندية ويلينغتون أو من سيصوت، حيث من المتوقع أن يدلي السفير يتسحاق غيربرغ  بأول الأصوات. على الجانب الآخر من التوقيت الدولي، ستكون البعثة الإسرائيلية في سان فرانسيسكو آخر من سيصوت، بعد حوالي 36 ساعة من بدء عملية التصويت.

وفي حين أن معدل عدد الأصوات في السفارات أو القنصليات هو حوالي 40، فإن عدد أصحاب حق الإقتراع يختلف في الواقع بالاعتماد على حجم البعثة الدبلوماسية في كل بلد. القنصلية في نيويورك، على سبيل المثال، هي الأكبر، حيث سيدلي فيها هذا العام 750 شخصا من أصحاب حق الإقتراع بأصواتهم.

السفير الإسرائيلي في تايلاند، سيمون روديد، يدلي بصوته في الإنتخابات للكنيست العشرين في السفارة الإسرائيلية في بانغكوك، 5 مارس، 2015. (Courtesy Israel MFA)

بموجب القانون الإسرائيلي، لا يمكن للمواطنين الإسرائيليين المقيمين في الخارج التصويت إلا إذا أتوا لإسرائيل. لكن الإستثناء الممنوح للدبلوماسيين ينطبق أيضا على مبعوثين ترسلهم الوكالة اليهودية، الصندوق القومي اليهودي (كاكال)، كيرن هايسود، والمنظمة الصهيونية العالمية. بالإضافة إلى ذلك، بإمكان أزواجهم وأبنائهم (الذين تتراوح أعمارهم بين 18-20 عاما) الإدلاء بأصواتهم أيضا.

وقال السفير الإسرائيلي المخضرم يتسحاق باخمان، الذي يشغل حاليا منصب رئيس لجنة الإنتخابات في وزارة الخارجية، “يدور الحديث هنا عن عملية معقدة للغاية، لكن يتم فعل كل شيء لضمان عملية سهلة للناخبين حول العالم وشفافية تامة”.

في إسرائيل، سيشرف رئيس لجنة الإنتخابات المركزية، قاضي المحكمة العليا حنان ملتسر، على العملية يوم الخميس من “غرفة الإنتخابات” في وزارة الخارجية في القدس.

وقال باخمان: “تتم العملية كلها بحرص شديد وبحسب النص الحرفي للقانون، في جميع أنحاء العالم”.

لإدارة علمية التصويت، يكون في كل سفارة لجنة انتخابات مصغرة، تتألف عادة من القنصل ومسؤول رفيع آخر، مفضل أن يكون من وزارة الخارجية ولكن يمكن أن يكون أيضا الملحق العسكري أو الثقافي، ويقوم كل ناخب بدخول كشك الاقتراع ويضع صوته في مظروف مغلق. بعد ذلك يخرج من الكشك ويتم وضع المظروف في مظروف ثان مع اسم الناخب ورقم هويته عليه.

في نهاية العملية، يتم إرسال جميع الأظرف إلى القدس، يحث يتم وضعها في خزنة حتى يوم الإنتخابات. بعد ذلك يقوم أعضاء لجنة الإنتخابات التابعة للكنيست بمراجعة الأسماء على الأظراف وفحصها مجددا مع محطات الإقتراع حيث مسجل كل ناخب لضمان عدم قيامهم بالتصويت مرتين.

بعد ذلك يتم وضع المظروف المختوم الأول الذي يحتوي على ورقة التصويت في صندوق اقتراع خاص، مع جميع الأظرف الأخرى من خارج البلاد. بعد إقفال صناديق الإقتراع في إسرائيل وبدء عملية فرزها، يتم فرز الأصوات في صندوق الدبلوماسيين أيضا.

ومن المتوقع بدء ظهور النتائج النهائية للإنتخابات العامة في ليلة التاسع من أبريل.

ساهم في هذا التقرير رفائيل أهرين.