أظهر إستطلاع للرأي نشر مساء الإثنين، إنخفاض هائل في رأي الجمهور الإسرائيلي بشأن أداء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وكذلك عدم الرضا عن طريقة تعامل الحكومة مع إحتياجات المجتمعات الجنوبية المتعرضة لإطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

الإستطلاع تكلفت به قناة 2 وأجرته “شيلوف ميلوارد براون”، أظهر في أغسطس 25- بعد 49 يوم من عملية الجرف الصامد – 38٪ فقط من الإسرائيليين ‘دعموا’ نتنياهو، في حين 50% كانوا غير راضين، وفقا للتقرير الإخباري يوم الإثنين .

يمثل العدد إنخفاضاً حاداً لنتنياهو ويظهر تدهور مطرد على مدار عملية الجرف الصامد،  وذلك وفقاً للإستطلاع، قبل أربعة أيام فقط في 21 آب، كان مستوى شعبيته 55%، وقبل ثلاثة أسابيع في 5 آب، نسبة شعبيته كانت 63%.

في 23 تموز، بعد وقت قصير من بدء العملية البرية في غزة التي إستهدفت تدمير ‘أنفاق الإرهاب’ لحماس، كان تأييد نتنياهو 82%، وفقا لقناة 2.

نشرت نتائج الإستطلاع دون معلومات عن حجم العينة المنهجية أو هامش الخطأ، ورفض موظف طاقم قناة 2 إعطاء المزيد من التفاصيل.

أظهر الإستطلاع أيضاً أن 68% من الإسرائيليين يعتقدون أن الحكومة لم تتعامل بشكل جيد مع وضع المواطنين الذين يعيشون في مجتمعات مجاورة لغزة، مقابل 24% يعتقدون أن الحكومة قد تعاملت معهم بشكل جيد.

أغلبية الإسرائيليين – 63% – نفوا بالنظر إلى الوضع، بالنسبة للعام الدراسي في المناطق الجنوبية يجب أن لا يبدأ كعادته في 1 أيلول، 18% قالوا أن المدرسة يجب أن تبدأ في جميع أنحاء إسرائيل رغم تهديد إطلاق الصواريخ، و15% قالوا أن المدرسة لا ينبغي أن تفتتح العام الدراسي في جميع أنحاء البلاد.