تم تأكيد مقتل شخصين وإصابة عدد آخر بعد أن قام مسلحوم بإقتحام مبنى البرلمان الإيراني وضريح مؤسس الثورة الإسلامية روح الله الخميني الأربعاء، حيث تحدث وسائل إعلام رسمية عن قيام مسلح واحد على الأقل بتفجير نفسه.

نقلا عن تقارير غير مؤكدة، ذكرت وكالة “مهر” للأنباء أن سبعة أشخاص قتلوا في الهجوم على البرلمان وتم إحتجاز أربعة رهائن.

وتحدث أحد أعضاء البرلمان الإيراني لهيئة البث الرسمية IRIB عن وجود ثلاثة مسلحين داخل المجمع البرلماني وسط طهران، حملوا معهم البنادق ومسدس.

وتم تأكيد مقتل حارس وإصابة آخرين. وقُتل الحارس خلال تبادل لإطلاق النار في رواق البرلمان، وفقا لقناة Press TV الإخبارية الإيرانية الناطقة بالإنجليزية.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية IRIB عن عضو البرلمان الياس هازراتي قوله حول الهجوم في البرلمان أن هناك “ثلاثة مسلحين يحملون بنادق كلاشنيكوف ومسدس كولت واحد”.

وكانت هناك تقارير متضاربة من داخل مجمع البرلمان، حيث أشارت بعض التقارير إلى أنه تمت السيطرة على الوضع، في حين ذكرت تقارير أخرى أن إطلاق النار مستمر، وأن السلطات قامت بإغلاق المباني.

وذكرت “ايسنا” أنه تم تطويق المسلحين لكن لم يتم إعتقالهم بعد.

وقام مراسل وكالة “بلومبرغ” الإخبارية من إيران بنشر تغريدة قال فيها إن أحد المسلحين نجح بالفرار من مبنى البرلمان ويقوم بإطلاق النار في الشوارع المجاورة للمبنى.

في غضون ذلك، وقع هجوم منسق على ما يبدو نفذه أربعة مسلحين، أحدهم إنتحاري، في ضريح الخميني في جنوب طهران، على بعد 20 كيلومترا من مبنى البرلمان.

ودخل مسلح من المدخل الجنوبي للضريح وفتح النار قبل أن يقوم بتفجير نفسه من خلال حزام ناسف، وفقا لما قاله رئيس العلاقات العامة للموقع علي خليلي لوكالة “ايرنا” للأنباء.

وكالة “مهر” للأنباء ذكرت أن الهجوم الإنتحاري نفذته إمراة قامت بتفجير نفسها في ساحة خارج الضريح.

المسلح الثاني، الذي كان يحمل معه ست قنابل يدوية، قُتل بنيران حراس الأمن، في حين قام ثالث بالإنتحار ببلع السيانيد. وتحدث تقارير عن إعتقال المسلح الرابع.

وكالة “ايلنا” الإخبارية ذكرت أن خمسة أشخاص أصيبوا في إطلاق نار في الموقع، في حين تحدثت تقارير أخرى عن وصول عدد المصابين إلى ثمانية.

واعتُبرت إيران الشيعية هدفا من قبل الجهاديين السنة، بما في ذلك تنظيم “الدولة الإسلامية”، لكنها نجحت بشكل عام في تجنب هجمات داخل مراكزها الحضرية.

وتوفر إيران، ووكيلها في المنطقة، منظمة “حزب الله” اللبنانية، قوات برية رئيسية ضد مجموعات المتمردين في سوريا والعراق.

ساهمت في هذا التقرير وكالات.