قالت الشرطة يوم الأربعاء أنها ألقت القبض على سائق سيارة أجرة من القدس الأسبوع الماضي، لإشتباهه في إختطاف فتاة تبلغ سبع سنوات من أشدود، والإعتداء عليها جنسيا في غابة قرب بيت شيمش.

ويشتبه بأن السائق قام أيضا بإغتصاب الفتاة، قالت الشرطة، بعد أن تم السماح لنشر الإعتقال يوم الأربعاء.

أشار التحقيق الأولي أن الفتاة الصغيرة كانت تنتظر حافلة في بلدتها بعد أن غادرت المدرسة عندما إستدرجها سائق الأجرة. كما يزعم، إلى سيارته، واعدا بنقلها إلى منزلها وإعطائها الشوكولاته.

السائق، الذي لا تزال هويته تحت أمر تقييد، يشتبه في إقناع الفتاة لنقلها إلى بيت شيمش، قبل الإعتداء عليها في الغابة. ومن ثم هرب من مكان المشهد تاركا الفتاة وحدها في الغابة، حسب ما أفادت الشرطة.

تم العثور على الفتاة عند طريق سريع بالقرب من بيت شيمش بعد عدة ساعات من قبل إمرأة مارة في المنطقة. قالت المرأة، ميرا سوريك، أن الفتاة البالغة من العمر سبع سنوات، كانت ترتجف بشكل واضح مذهولة.

‘قالت لي الفتاة أن سائق سيارة أجرة أمسكها وحضنها كالطفلة’، قالت سوريك، وفقا لواي نت.

وقالت أنها إتصلت على الفور بوالدا الفتاة.

قالت الشرطة أن سائق سيارة الأجرة، يبلغ من العمر (48 عاما)، كان يخطط للسفر إلى فيتنام يوم السبت من أجل الزواج.

محامي السائق، مع ذلك، ادعى أن موكله لم يقم بالإعتداء على الفتاة، ولكن مجرد ضاعت أثناء توصيلها منزلها.

“هذه قصة درامية”، قال المحامي ارييل عطري، وفقا لواي نت.

“حاول موكلي مساعدة الطفلة، ولأنه لم يكن على دراية بالطريق إلى منزلها، أصبحت الفتاة عصبية وأجهشت بالبكاء، مما أثار فيه العصبية نتيجة لذلك، وبالتالي تركها عند مدخل بلدة صغيرة [قرب بيت شيمش]”.

وأضاف عطاري أن الفتاة قدمت روايات متضاربة عن الحادث خلال التحقيق معها.

مددت الشرطة، في الوقت نفسه، الحبس الإحتياطي للسائق في محكمة الصلح في اشكلون لمدة خمسة أيام أخرى.